الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زين العابدين



عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)   الأربعاء يوليو 18 2007, 01:50

لويس بوسادا كاريلس, إرهابي يميني و عميل سابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية "المعروف بأسامة بن لادن أمريكا اللاتينية" يتجول حالياً في شوارع الولايات المتحدة, يتبجح بتفجيراته الدموية أمام مؤيديه من مافيا ميامي (المجموعة المزعجة التي غالبيتها من البيض, و الأغنياء الكوبيين في ميامي ممن تركوا كوبا بعد الثورة الكوبية في العام 1959-لأنهم ما عادوا قادرين على استغلال سكان البلاد من أجل فائدتهم الخاصة- و لأجل مصالحهم).
بوسادا لديه تاريخ طويل في الأعمال الإرهابية, بدءاً من دوره في "العملية 40",منظمة أسسها رئيس الولايات المتحدة دوايت آيزنهاور التي قامت بقصف سفينة La Coubre البلجيكية التي رست في كوبا, في عام 1960, و قتلت 75 شخصاً و جرحت أكثر من 200.
في العام 1976, نظّم بوسادا عملية تفجير طائرة كوبية كانت تحمل 73 شخصاً من الأبرياء من باربيدوس إلى كوبا. قتل كل المتواجدين على متن الطائرة عندما انفجرت القنبلتان الموقتتان التي رزعهما.
بوسادا, مع أورلاندو بوش , إرهابي يميني كوبي آخر, أدين في تفجيرات فنزويلا. بعد قضائهم بضعة سنوات في السجن تم تبريأهم من قبل حكومة عسكرية ذات صلات وثيقة مع واشنطن, لكن البراءة أبطلت لاحقاً. هرب بوش إلى ميامي, و بوسادا, الذي بقي في السجن بانتظار محاكمة, هرب بمساعدة وكالة المخابرات المركزية الأميركية, التي رشت حراس السجن بعشرات آلاف الدولارات.
كما اشترك بوسادا في أعمال إرهابية و مؤامرات تتضمنت مكتب خطوط الهند الغربية الجوية البريطانية في باربيدوس و السفارة الغويانية في ترينداد.
في الثمانينيات, اشترك بوسادا في تموين و مساعدة فرق موت ثوار الكونترا المدعومة من قبل الولايات المتحدة التي حصدت إرهاباًَ في السلفادور و نيكاراغوا.
في التسعينيات, قاد بوسادا حملة تفجيرات لمرافق سياحية في كوبا التي قتلت سائحاً إيطالياً و أصابت آخرين بجروح خطيرة.
في العام 2000, ألقي القبض على بوسادا مع 200 باوند من المتفجرات في مدينة بنما, التي خطط ليستخدمها لتفجير الرئيس الكوبي فيديل كاسترو و مئات الطلاب الذين قدموا ليستمعوا له. تم اعتقاله و سجن مؤقتاً في بنما قبل أن يعفى عنه من قبل الرئيس البنمي ميريا موسكوسو بطلب من الحكومة الأميركية.

دخل بوسادا الولايات المتحدة مجدداً بمساعدة من عناصر مافيا ميامي في 2005. و سمح له بالسير في الشوارع بحرية لشهور, حتى أنه حضر مؤتمراً صحفياً , قبل أن يعتقل مؤخراً- ليس لأعماله الإرهابية, لكن بالأحرى بسبب تهم الهجرة! لكن حتى تلك التهم أسقطت في أوائل مايو/أيار في2007!
طالبت الحكومة الفنزويلية أن يتم تسليم بوسادا لبلادهم ليواجه تهماً بالإرهاب و القتل الجماعي , لكن حكومة الولايات المتحدة- مؤلفة إنتهاكات حقوق الإنسان الهائلة في أبو غريب و غونتانامو-رفضت, لتدّعي و بسخافة أنه قد يعذب!
إن نفاق الحكومة الأميركية مدهش . بينما تغزو بلداناً تتهم بالإرهاب و تحدد حقوقنا المدنية باسم محاربة الإرهاب- كل جزء مما تسميه "الحرب على الإرهاب"- فإنها تسمح للإرهابي لويس بوسادا بالعيش حراً في فلوريدا!
القانون الدولي, بضمن ذلك قرار مجلس الأمن في الأمم المتحدة رقم 1373 في سبتمبر/أيلول,2001, الذي يقول بأنه لا يحق لأي بلد أن تقدم ملجأً آمناً لأشخاص اشتركوا في نشاطات إرهابية في الحاضر أو في الماضي.
بعد هجمات 11-9 في نيويورك, أعلن جورج بوش "إن كنت تأوي إرهابياً, فأنت إرهابي." اليوم الحكومة التي يترأسها تأوي الإرهابي لويس بوسادا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)   الجمعة يوليو 20 2007, 17:19

يا رفيق زين العبدين
ان كل قوانين الدنيا واعرافها لا تسوى عند جماعة الأنكل سام
لقد وصلت امريكا الى مستوى من العهر والبجاحة لم يسبق له مثيل
ولن يستطيع اي قانون ان يمنعها من عهرها الا قانون واحد
ولغة واحدة لا تفهم سواها
القوة
يعجبني لغة الغطرسة التي يتكلم بها شافيز ونصر الله مع امريكا
فهذه لغة يفهمها الأمريكان - حكومةً - جيداً
اما عن الارهاب فالجميع يعلم ان امريكا تتزعم الارهاب المنظم بالعالم!!!!!!!!بلا منازع يذكر - مع ان ربيبيتها اسرائيل تبلي بلاءً حسناً في الارهاب بالشرق الأوسط وافريقيا وحول خليج العرب واجزاء من امريكا اللاتينية واوروبا الا انها لا تزال فرخ ارهابي في طور النمو
bom
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زين العابدين



عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)   السبت يوليو 21 2007, 01:44

تماماً رفيق, قبل انتخاب موراليس و عند إسقاط الرئيس الذي سبقه, هاجمت جموع الفلاحين مقار يقطنها إسرائيليون؟ كان الصهاينة هم الواجهة لعميلات النهب, يا رجل حتى المياه خصخصوها!
و كشفت وكالة المخابرات المركزية الاميركية عن تعاون بينها و بين عصابات مافيا لاغتيال فيديل كاسترو!!
يعني على عينك يا تاجر!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)   السبت يوليو 21 2007, 23:51

تماماً ما تقول يا رفيق
انها وقاحة بكل ما تحمله الكلمة من معنى دون اي مواربة!!!!!!!!!!!!
يعني من منطلق انهم يشعرون بنشوة القوة الخادعة لكن قوة الشعب هي ما نراهن عليه والتغيير لن يأتي الا من خلال قوة الجماهير هذه ودعمها
اذكر ان غرامشي كتب عن مفهوم القيادة\ الهيمنة وقال انها عملية مستمرة لا تنتهي بالوصول الى السلطة بل يجب ان تستمر بعد السلطة لضمان الحفاظ عليها وما يحدث الأن انهم يستغلون قوتهم لفرض سيطرتهم ونشر افكارهم بين بعض "النخب elites" المرتزقة التي تروج لأي فكر يدفع اكثر لكن اولئك لن ينفعوهم طويلاً فالتجارب تقول ان الشعوب قد تصمت لفترة لكنها لن تصمت للأبد وخصوصاً عندما تزداد وقاحة المحتل\ المستغِل
النصر لشعب وقواه الطليعية
آجلاً وعاجلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زين العابدين



عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 12/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)   الأحد يوليو 22 2007, 01:51

فعلاً يا رفيق, وقاحة لحد غير معقول, و فعلاً الشعوب لن تصمت إلى الأبد, و هذا من الواقع و ليس خيالاً ففضائحهم تنتشر و ما عاد من الممكن السكوت عنها, و إليك هذا عن الثري "مضرب المثل" عن إمكانيات الفرد ليحقق الثروة في المجتمع الرأسمالي متساوي الفرص:
أعمال بيل غايتس الخيرية تستثمر في نشاطات إجرامية

تقرير من النيويورك تايمز في يونيو/حزيران كشف أن مؤسسة بيل غايتس الاكثر احتراماً "مؤسسة غايتس" تحصد أرباحاً ضخمة من استثمارات في عدة نشاطات إجرامية تحقق أرباحها على حساب العمال.
إحدى الشركات التي أسستها مؤسسة غايتس للاستثمار فيها هي شركة رعاية صحية تدين ب1.5مليون دولار أميركي لحل دعاوي قضائية اتهمت فيها بسوء التصرف الطبي و الاحتيال.
كما فضحت المؤسسة بأنها تستثمر في شركات شوكولاتة تستخدم عمل الأطفال العبيد.
أخيراً, طبقاً للتايمز, فإن مؤسسة غايتس لديها استثمارات ضخمة في شركات الرهن التي تسببت لآلاف الناس بفقدان منازلهم عن طريق ممارسات احتيالية.
لا شيء من هذا سيكون مفاجئاً للمألوف لديهم آلية عمل النظام الذي سمح لغايتس بجمع كميات سخيفة من الثروة على ظهور العمال الذين ينتجون منتجات مايكروسوفت.
مع ذلك, فإن تأسيس مؤسسة غايتس بنفسها لم يكن أكثر من طريقة لغايتس ليحرف الانتقادات الموجهة لاحتكارياته و ليشعر بشكل أفضل قليلاً حول نفسه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإرهابي لويس بوسادا (بن لادن أمريكا اللاتينية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: شخصيات-
انتقل الى: