الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ضد الليبرالية المحرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: ضد الليبرالية المحرفة   الأربعاء يوليو 25 2007, 20:46

ضد الليبرالية المحرفة




يطالعنا بعض الافراد باراء يدعون انها ليبرالية ولكنها بالحقيقة ليبرالية محرفة تتمظهر بالليبرالية ولكنها بجوهرها نفعية جمعية انتهازية تتحلل من المنطق و العلمية و المسئولية البنيوية لصالح النفعية السطحية و التحلل العلمى
فما هىالليبرالية المحرفة

إننا ندعو إلى الجدل الإيديولوجي الإيجابي، لأنه طريق لتطوير الوعى واكتشاف افضل النظم بالمجتمع بيد أن الليبرالية المحرفة تنكر الصراع الإيديولوجي، وتدعو إلى السلم اللامبدئي، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الأساليب المهادنة الاصلاحية ، والميوعة الفكرية و السياسية
و التى تحافظ على الانظمة الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية القائمة و المتعارف عليها وتتمظهر بالاصلاح والتنوير ظاهريا و شكليا فقط

وتظهر الليبرالية المحرفة بأشكال مختلفة:
الدعاية لللاحتمية العلمية واستغلال التنوع العلمى للتدليل على التعدد بالمسارات دون تفضيل
متجاهلا ان التعدد هو تفاعل داخل اتجاه عام جدلى واحد
ويخلص من هذا الى اللايقينية العلمية و بالتالى احتمالية توازى المسارات الفكرية دون تجادل وتفضيل ويدعى ان هذه حرية فكرية

أن لا يقدم المرء على مجادلة مبدئية مع شخص مخطئ، بالرغم من أنه يعرف خطأه معرفة واضحة، بسبب كون هذا الشخص من معارفه أو من أبناء بلد واحد، أو من زملائه في الدراسة، أو من أصفيائه وأحباه أو يلمس الموضوع لمسة خفيفة دون أن يقدم على تناول الموضوع بحزم ، بل يتركه وشأنه ابتغاء الوئام والصداقة، ذلك لكي يحافظ على جو من الوئام والوفاق معه، وتكون النتيجة من ذلك هي إلحاق الضرر بالجماعات والأفراد معا.

النقد من وراء الظهر بصورة لا مسؤولة عوضا عن النقد المواجه الايجابى . والسكوت أمام الناس والغيبة وراء ظهورهم، أو الاعتصام بالصمت في اللقاءات والثرثرة بعدها. وتجاهل مبدأ المصلحة الجماعية والانقياد وراء المزاج الشخصي.

أن يتغاضى المرء عن كل أمر يرى أنه لا يهمه شخصيا و أن يحرص على قلة الكلام في الأمور التي يعلم بكل وضوح أنها خاطئة، ولا يبتغي أكثر من تجنب الوقوع في هفوة، عملا يقول بعضهم: العاقل من حفظ نفسه.

أن يقوم المرء بالتهجم الشخصي ويصر على المخاصمات رغبة في التفريج عن الأحقاد الشخصية والانتقام، بدلا من خوض النضال والجدال ضد الآراء من أجل التضامن والتقدم وتحقيق إنجاز فكرى بناء.

ألا يدحض المرء الآراء الباطلة عند سماعها

أن يرى المرء عملا ضارا بمصالح الجماهير، ولكنه لا يسخط، ولا ينصح مرتكبه، ولا يمنعه، ولا يناقشه، بل يتغاضى عنه ويسكت.

أن يخطئ المرء ويعرف أنه قد أخطأ ولكنه لا يرغب في تصحيح خطئه متخذا موقفا ليبراليا محرفا حيال نفسه.

وتنبع الليبرالية المحرفة من أنانية البرجوازية الصغيرة حيث تضع المصالح الشخصية النفعية في المقدمة ومصالح الانسانية في المرتبة الثانية.

إن الليبرالية المحرفة مظهر للانتهازية، إنها شيء سلبي
ان الليبرالية المحرفة تتبنى تمرد وفردية عشوائية سالبة سطحية تحوى بداخلها وعى جمعى تقلدى محافظ
ان من واجبنا أن نتغلب على الليبرالية المحرفة بالفكر الفردي الإيجابي البنيوى حيث الفرد وحدة بناء للجماعة الحرة


تطوير لمقال ماو ضد الليبرالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضد الليبرالية المحرفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ايديولوجيات و اتجاهات فكرية-
انتقل الى: