الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بولشوي



عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

مُساهمةموضوع: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الأربعاء أغسطس 29 2007, 17:12

[size=21]و انا اتصفح منتدى شيوعيا فرنسيا ،كنت من رواده منذ اكثر من سنة ونصف ،واذ بي اجد سؤالا اعجبني اثارته ايمكن قيام ثورة اشتراكية سلمية ام لا بديل عن العنف الثوري ؟[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الأربعاء أغسطس 29 2007, 17:54

بالتاكيد ممكن

ان التحول للشيوعية فى حال وجود اغلبية متجاوزة للتملك و التنافس بشكل طبيعى سيكون سلميا من داخل النظام التعددى السياسى

قد يظهر فى مرحلة لاحقة للوصول للحكم مقاومة من بقايا الملاك لنزع امتيازاتهم فتستخدم ضدهم القوة للضرورة ولكنها تبقى مرتهنة على رد الفعل فى كل حالة و حجم بقايا الملاك

ان ربط التحول الشيوعى بالقوة فقط هو من تنظير الفوضويين و الانقلابيين الذين اعتبرهم مسيئين للحركة الشيوعية بتسرعهم و تبسيطاتهم وعدم تعمقهم باليات التطور الاجتماع سياسى

عندما يكون الشيوعيون اغلبية ما الداعى اصلا للعنف للانقلاب على السطة القائمة
ان هذا محتمل بالدول المتخلفة والتى بها حكم غير تعددى ولا تداول سلطة ولكن فى تلك الحالة اصلا فلا مجال لتغيير شيوعى ولا توجد اصلا اغلبية شيوعية فالممكن هو تغير ديمقراطى وطنى حسب نظرية المراحل
ان افكار من قبيل الحزب المركزى الاوحد و القوة العسكرية و الاستيلاء على السلطة بالقوة هى تكتيكات فوضوية ايضا و بيكونية وقد انتشرت والتصقت بالشيوعية بتاثير البلاشفة الروس
والذين نظروا لهذا التكتيك وزعموا انه من صلب النظرية لانهم رغبوا بالسلطة فورا والقفز على مراحل التطور الطبيعى فى ظل كونهم اقلية نخبوية وسط اغلبية غير شيوعية استثمرت الغضب الشعبى للانقلاب
ما ادى بالنهاية وحتميا لتحولهم للسلطوية حتى على العمال و سقوطهم بالنهاية وكاحد اسوا التجارب السياسية الحديثة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الثلاثاء سبتمبر 04 2007, 10:10

تحياتي رفيقات ورفاق
اتفق مع الرفيق حسام
الا ان الشيوعيين لا بد من ان يعوا ان الثورة الاشتراكية ما هي الا وسيلة تقودنا الى المجتمع الشيوعي فلا يجوز ان تصبح هدفاً بحد ذاتها لذا من المهم ان نحافظ على انجازات الثورة والاستمرار بها حتى تحقيق اقامة مجتمع الشيوعي
ان اعداء الثورة سيقومون بجل ما بوسعهم بعنف وبغير عنف لضرب الثورة لذا علينا ان نكون مستعدين للرد بعنف وبغير عنف
للحقيقة لا ارى امكانية واقعية للإنتقال الى مجتمع شيوعي بدون عنف ليس لأننا نبحث عن العنف بل لأن اعدائنا سيقاومون اندحارهم ولن يستسلموا لواقع التغيير الثوري
دمتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rifland

avatar

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الخميس سبتمبر 13 2007, 21:38

لو تطلعون على كتاب الدولة و الثورة أحسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ستالين



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 22/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الجمعة نوفمبر 23 2007, 19:06

رفاقي الاعزاء تحية شيوعية وبعد انا غير مقتنع باخد السلطه بالحل ديمقراطي السلمي ودليل بسيط من وضعنا الحالي هوغو تشافيز والانقلابا التي قامت ضده الم يستلم الحكم سلميا الامبريالية لا ترحم رفاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rifland

avatar

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الخميس نوفمبر 29 2007, 14:40

للإستحواذ على السلطة السياسية لابد للبروليتاريا أن تقمع عدوها(البرجوازية ) بالقوة


إن النضال البرلماني أو الديموقراطي لن يكون حل و لن يوصل البروليتاريا إلى السلطة (الدولة الإنتقالية)..لقد دخل لينين إلى البرلمان لكن ليس لحسم السلطة السياسية لفائدة البروليتاريا..لكن في أفق التحضير للثورة ، في أفق نضج شروط الثورة.فالنضال الديموقراطي يقودنا فقط إلى إصلاحات و لن يقودنا إلى تغيير المجتمع في أفق المجتمع الشيوعي..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن العراق



عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 28/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الخميس نوفمبر 29 2007, 20:42

كما أنه في معركتنا ضد الإستعمار الناتج عن أطماع و مصالح الرأسماليين لن تنجح إلا بالقوة فمعركتنا مع الرأسماليين
في دولنا لن نكسبها إلا بالقوة

تحيا الثورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mieraa

avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
العمر : 33
المكان : ليتني أجد الجواب
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الجمعة نوفمبر 30 2007, 04:35

ألا تشعرون معي أن الحل الثوري الإنقلابي أضحى صعبا
لنكن منطقيين
ربما ما يفرقنا نحن الشيوعيون عن سوانا هو اننا قادرون على الجدل حتى في أكثر مقدساتنا سموا
فلننظر للثورة يارفاق بعين جديدة ولو إلى حين
فربما يأتي زمنن ما غير هذا الزمان نصنع به ثورة أخرى كالتي أرادها تشي جيفارا
لكن اليوم يستحيل هذا بكل اسف.
لا تقولوا أني إنهزامي
انما الواقع طحنني حتى فقدت القدرة حتى على الحلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Cicero



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الأربعاء يناير 14 2009, 15:23

فى الحقيقة انا اعتقد اننا علينا ان نتحد اولاً...وننشر الفكر ثانياً..او الاثنين معاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Red ciarly



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الخميس يناير 15 2009, 13:27

استخدام القوة فقط تفكير فوضوى ..مما يولد فرصة للتخريب من جهات معلومة وغير معلومة وعندها سيصبح الثوار هم المسؤلين عن هذا التخريب دون غيرهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد نجيب وهيبي



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟   الأربعاء مارس 18 2009, 23:30

العنف ،الثورة والارهاب

تقر الاشتراكية العلمية
بدور العنف كعنصر أساسي في عملية التطور الاجتماعي في العديد من أدبياتها
وأطروحاتها ، فالديمقراطية عند ماركس وانجلز برجوازية كانت أم اشتراكية هي
ديكتاتورية طبقة على أخرى ،أي أنها تنظم عملية القمع وتمركزها بيد طبقة اجتماعية
تدافع عن مصالحه الجوهرية ضد طبقة أخرى وهما يعترفان بمشروعية –بل ويدعوان صراحة
–الى نضال الأغلبية الساحقة من الجماهير الكادحة للاستيلاء على السلطة وعلى هذه
الديكتاتورية لفرض سيادتها والقضاء على البناء القديم تمهيدا للقضاء على
ديكتاتوريتها بالذات وبالتالي على كل أشكال الديكتاتورية والديمقراطية التي نعرفها
الآن ،فلاشتراكية العلمية تقر بدور العنف الحاسم في عملية التغيير والقضاء على ما
هو سائد وتوليد المجتمع القديم ولكنها تقر به فقط لأنه يمهد للقضاء على وجوده
كظاهرة فكرية وسلوك سياسي ارتبط بوجود مجتمعات الاستغلال والصراع الطبقي .


فعملية التغيير اي كانت
عنيفة بحد ذاتها من منطلق كونها تهدف الى القضاء على ماهو سائد ،على سلطة قائمة
(معنوية ،فكرية ،اخلاقية أو مادية ...) لتعويضها بالجديد ،طالت هذه العملية أم
قصرت ،ظهر احتدامها أو خفى في سلمها الظاهر او في غليانها النهائي .لكن الأكيد أنه
ما دام الصراع بين الأضداد وما مدام احدها ينفي الآخر نفيا تتصاعد او تخفت حدته
فان عنف احدها على قائم ودائم .أما شكله وطبيعته فتحددها موازين القوى بين أقطاب
الصراع بدرجة اولى ووعيها (الذاتي والتنظيمي) به وبموقعه بين بقية القوانين
الموضوعية الت يتحكم عملية التغيير ،بدرجة ثانية .فلقد اقرت الفيزياء الميكانيكية
المبدأ الأساسي القائل بأن لكل فعل ردة فعل مساوية في القوة ومضادة في الاتجاه ،هذا
المبدأالذي ينسحب بشكل كامل على حركة الطبيعة ومكوناتها ولكن يرتبط بشرط أساسي لما
يتحول الى الانسان (في علاقاته الاجتماعية وعلاقته بالطبيعة ..) ألا وهو الوعي ،
فالوعي (الفردي ،أو الجماعي) يحدد زيادة او نقصانا درجة ردة الفعل واتجاهها .


فتتحول ظاهرة العنف تحت
وطأة العوامل الذاتية والعاطفية والأيديولوجية من ظاهرة طبيعية تساهم في عملية
التوليد الاجتماعي وتطور التاريخ الى معيق لها او مدمرة لها ،اكن ذلك بدفع من
القوى الثورية التي تهدف الى إقامة


مجتمع جديد على أنقاض المجتمع القديم ام كان ذلك
بيد القوى الرجعية التي تهدف الى تأبيد سيادتها عبر القضاء على القوى الثورية
وعندها تتحول عملية التطور الاجتماعي إلى إرهاب تتعرى فيها أوهام القوى السائدة
حول الحرية والسلم الاجتماعيين وتتحول أجهزة السلطة إلى أجهزة لمصادرة حق المواطنة
والقتل ..الخ من جهة وتتحول فيها الحركة الثورية الى حركة جريمة منظمة آلة قتل
عقلانية تناقض مقولاتها هي بالذات عن العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وعن
آمالها في حياة أفضل وأسمى ،وتسقط في الإرهاب الذي يجب تبرريه في المقولات
الفلسفية للعنف ودوره في حركة التاريخ وصراع الأضداد والطبقات ...الخ


ان الشيوعية نظرية ثورية
وهي عنيفة بطبعها تجاه الاستغلال والاستبداد والظلم لكنها لا يجب ان تشرع للظلم
والاستبداد لأنها بالذات وفقط عمل تحرير الانسان فلا يجب ان تقبل بقتل الإنسان او
الانتقاص من إنسانيته ،من هذا المنطلق فقط يمكن ان نفهم مقولات عنف الجماهير ودوره
في الدفاع عن مصالحها الجوهرية وتحرير نفسها من نير الاضطهاد .


ان النظريات والحركات
والسياسات الثورية كما يوضحها تاريخها تستجيب لمتطلبات واقعها والأنماط الفكرية
والحضارية لعصرها ( وعي النخب والجماهير السائدة والمسودة ) ،فالثورة البرجوازية
مارست الإرهاب الفكري والسياسي على الإقطاع والقيصرية ونصبت المشانق وابتدعت
المقصلة وأحرقت ودمرت لما قامت بشكل نهائي وشامل للقضاء على الإقطاعية وتأسيس
الدولة البرجوازية الوطنية لكنها بعد ذلك طورت مقولا المساواة والإخاء ..فطورت
معها نظرتها للعنف ووضعت له حدودا بمقولات العقد الاجتماعي والإرادة الجماعية
والحرية ( تطابق مع مصلحة الأقلية السائدة
اجتماعيا) ،ثم قامت الثورة "الاشتراكية" ففعلت نفس الشيء بالبناء
البرجوازي فطورت معها مرة اخرى نظرة
الانسان الفلسفية والسياسية لمقولة العنف ودره في التاريخ وحركته وأعطته إطارا
جديدا يستمد حدوده من المقولات الحضارية
،الفكرية والسياسية لعصرنا هذا والمتمثلة في الحقوق الكونية للإنسان (حق الحياة
،التعبير ،التنظيم ،التمرد والمقاومة ..الخ). انجملة هذه العمليات الثورية ساهمت
لا ممحالة في تطوير الحاضنة الفلسفية والسياسية لمقولة العنف وفصلت بينه وبين الإرهاب -الذي يمثل الشكل الأكثر حدة وذاتية من أشكال
العنف- وأفقدت هذا الأخير مشروعيته كوسيلة للمقاوة الوطنية والاجتماعية .


فما قامت به الثورة
البلشفية في روسيا حولها عن اهدافها في بناء مجتمع العدالة والمساواة والاعداد
للقضاء على الاستغلال والصراع الطبقي وجعل منها دولة ارهاب و استعمار ،هذه
السياسات التي كانت نتيجة مباشرة للعاطفية والمثالية والشمولية والاطلاق في
التعاطي مع النظرية الاشتراكية والفكر الشيوعي ومنها التمسك بدفع العنف إلى أقصى
اشكاله – الارهاب- وتبنيه كسياسة رسمية للدولة "الاشتراكية" انطلاقا من قراءات
ذاتية للواقع الاجتماعي والاقتصادي وتغييب بقية القوانين الموضوعية التي تفعل فيه
ومحاولة تبرير ذلك بشعارات "حماية الثورة " " ومصلحة
الجماهير"...الخ .


وفي نفس هذا السياق
يتنزل ما تقوم به بعض حركات التحرر الوطني والمقاومة الشعبية (في فلسطين والعراق
مثلا) من تبرير لاستعمال الإرهاب وقتل الناس والعمليات الانتحارية كوسيلة وحيدة و أساسية لتحقيق أهدافها متناسية
أن الحرب والسلاح والقتل هما آخر أشكال النضال السياسي كما أنها يجب إن تكون وسيلة
ظرفية ومحدودة في الزمن لا تبرر بأي شكل من الأشكال القتل العشوائي للإنسان أو الإبادة الجماعية ،كما أنها لا تبرر
إرهاب الدولة الذي يمارسه الاستعمار قديما وحديثا تحت شعارات " الدفاع عن
الأمن القومي" "والدفاع عن الحدود الجغرافية " وغيرها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ايمكن اقامة ثورة اشتراكية سلمية ام لا ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: