الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 القصة الكاملة لاغتيال الحريري ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زياد هواش



ذكر عدد الرسائل : 153
المكان : سوريا العربية
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

مُساهمةموضوع: القصة الكاملة لاغتيال الحريري ..   الأحد أكتوبر 21 2007, 08:16

--------------------------------------------------------------------------------

القصة الكاملة لاغتيال الحريري (5)


يخلص الموقوف السعودي فيصل أكبر إلى الاعتراف بكيفيّة تصوير أحمد أبو عدس، وفيصل أكبر هو المدرب الأمني لمجموعة الـ13 بحسب نصوص التحقيقات. وفي حين كانت التحقيقات تتّجه أكثر فأكثر نحو جمع اعترافات المجموعة عن دورها في العراق، تنتقل فجأة للتركيز على موضوع أبو عدس، وتسجيل شريط الفيديو. إلا أنّ ما سيُدلي به الموقوف فيصل أكبر سيوضح الصورة إلى حين، وسيُعيدنا إلى رواية أسقطها التحقيق الدولي قبل أن يقدّم لنا إشارات تتقاطع مع التحقيقات الدولية بنسختها الأخيرة
يتابع الموقوف السعودي فيصل أكبر رواية تفاصيل عملية تسجيل شريط الفيديو لأحمد أبو عدس في إحدى الشقق السرّية في سوريا، قبل تنفيذ عملية اغتيال رفيق الحريري. وفي الآتي متابعة جلسة التحقيق مع فيصل أكبر: قمنا بالتصوير وكان شاكر يحمل الكاميرا، وأنا وخالد واقفين بجانبه، أنا في الجهة اليمنى وخالد في الجهة اليسرى، وكانت الكاميرا بيد شاكر الذي وقف بمواجهة أحمد. نجحت هذه التجربة حيث أعدنا عرضها على شاشة الكاميرا التي تُفتح.
اتصل خالد من هاتفه الخلوي بهاتف جميل، وأعلمه أن الفيلم أصبح جاهزاً. في اليوم التالي انتقلنا أنا وأحمد وخالد إلى حلب بسيارة مستأجرة من نوع «سكودا ـــ بيك آب» لون أبيض مغلقة، حيث المزرعة، وهي منشأة تابعة لتنظيم القاعدة، وهي بإدارة الملقّب سامي وتقع في منطقة طريق الزرية، وهناك استقبلنا الشيخ راشد ونبيل وجميل.
أصحّح لكم أن جميل كان قد حضر إلى دمشق في ذلك اليوم، وهو مَن اصطحبنا بالسيارة المذكورة. وبوصولنا إلى المزرعة نحن الأربعة، جميل وخالد وأنا وأحمد أبو عدس، استقبلنا سامي والشيخ راشد. بعد السلام، اجتمعنا إلى المائدة. بعدها، اختلى الشيخ راشد وجميل بأحمد أبو عدس وبقيت في الخارج أنا وخالد وسامي. دام الاجتماع المغلق مع أبو عدس لثلاث ساعات، خرجوا بعدها من الغرفة؛ قام الشيخ راشد ونبيل بعرض فيلم تبنّي العملية بواسطة وصل الكاميرا إلى التلفزيون (حجم 18 بوصة، أذكر أنه من نوع Toshiba لونه فضي)، ولاقى الشريط استحسان الشيخ راشد.
بعدها، وبناءً لأمر جميل، انتقلنا أنا وأبو عدس وخالد وجميل الذي يقود السيارة إلى حمص حيث المضافة التي يديرها جميل، وهي تقع في منطقة الخالدية قرب جامع النور في حي شعبي في بناية من أربع طبقات: لكل طبقة شقة، ويشغل جميل الطبقة الثانية. بجانب هذه البناية يوجد سوبر ماركت، وقد مكثنا في الشقة ليومين من أجل التحضير لانتقالنا إلى لبنان بغية تنفيذ عملية اغتيال الحريري.
قام جميل بتوزيع مبلغ خمسين ألف دولار كان قد تسلمه من راشد. أعطاني عشرة آلاف دولار أميركي من فئة المئة وأعطى خالد عشرة أخرى واحتفظ بثلاثين ألف دولار، هي مصاريف لتمويل العملية. في هذه الأثناء، كان جميل قد استحصل لنا من مراد على هويات سورية بأسماء مزيفة، عليها رسومنا الشمسية، وهي أربع هويات سورية. وكان اسمي المزوّر الجديد حسن العيد، واسم الوالدة غيداء، تولّد 1977 سوري. أما أبو عدس وجميل وخالد، فلم أعرف أسماءهم المزوّرة في الهويات المذكورة. بعد انقضاء اليومين، وحسب ما أذكر بتاريخ 28/1/2005، انتقلنا من حمص بسيارة السكودا إلى دمشق، وكان جميل يقود وأبو عدس بجانبه وأنا وخالد في المقعد الخلفي. وصلنا إلى دمشق حوالى العاشرة صباحاً؛ أركن جميل سيارة السكودا في مكان قرب كاراج حرستا مقابل محلات الشحن والمطاعم في الشارع العام، وأعتقد أنه ترك المفتاح داخل السيارة وأقفلها، علماً بأن الشيخ راشد لديه نسخة عن مفتاحها، ولسوف يرسل شاكر لاحقاً لأخذ السيارة لإرجاعها إلى مكان استئجارها. ركبنا تاكسي نحن الأربعة علماً بأن الملابس والسيارة والكاميرا والفيلم المسجّل بقيت لدى الشيخ راشد في المزرعة.
وبوجودنا في التاكسي جلس جميل قرب السائق، الذي لا نعرفه، وجلست أنا وخالد وأبو عدس في المقعد الخلفي، باتجاه حديقة تشرين. ترجّلنا من التاكسي، دفع جميل مبلغ 35 ليرة سورية للسائق، ولم نكن نحمل أية ملابس إضافية أو أغراض معنا. وقرب الحديقة «تشرين» على الزاوية الشمالية الموجود عليها كشك للجرائد، التقينا المهرّب الذي كان بانتظارنا في سيارة تاكسي سورية، وهي باص نوع مازدا لون أبيض من طراز حديث. ركبنا الباص باتجاه جديدة يابوس، وهناك ترجلنا مع المهرّب. دفعنا مبلغ ثمانين ألف ليرة سورية للمهرّب لقاء تهريبنا عبر الحدود، حيث اجتزنا الأراضي السورية بفترة حوالى ساعة، بدأنا نزولاً ثم صعوداً بجبل ثم نزولاً، علماً بأننا كنا قد نقلنا على دراجة نارية قديمة العهد كانت متوقفة قرب منزل المهرّب، وكان يعمد إلى نقل كل واحد منا بمفرده لمسافة ربع ساعة ليعود ويصطحب الآخر، وقد نقل في البداية جميل ثم أبو عدس ثم خالد وأخيراً أنا، وقد ترك أخيراً الدراجة أثناء مرحلة الصعود في الجبل، حيث هناك قرية سورية صغيرة أجهل اسمها ولدى المهرّب معارف فيها.
لدى وصولنا إلى الأراضي اللبنانية في مكان ما قرب المصنع، سرنا حتّى وصلنا إلى الطريق العام في المصنع. استقللنا سيارة تاكسي مرسيدس حمراء اللون إلى مدينة شتورا قرب الصرّافين. دفعنا أربعة آلاف ليرة لبنانية للسائق، دفعها جميل. وقام جميل بتصريف مبلغ خمسمئة دولار أميركي إلى العملة اللبنانية في محل صيرفة ومطعم في محل واحد. لا أذكر اسم المحل، لكني أستطيع دلالتكم إليه، وكان لا يزال المهرّب معنا ويدعى أحمد، وهو الشخص نفسه الذي ذكرته لكم من أنه أحضر أحمد أبو عدس بداية إلى دمشق.
عمد أحمد المهرّب إلى استئجار فان مع سائقه، وهو من نوع هيونداي على ما أذكر، لونه زيتي، سائقه عمره حوالى 35 سنة، له شارب حليق الذقن. جلس المهرّب قرب السائق وجلسنا نحن في الخلف، وبدأنا الرحلة باتجاه بيروت؛ لم نتوقف على الطريق؛ كان هناك زحمة سير، واستغرقت الرحلة حوالى ساعتين. وصلنا بيروت حوالى الثانية بعد الظهر إلى محلة الكولا، دفع جميل بواسطة المهرّب خمسة عشر ألف ليرة للسائق، الذي اصطحب معه المهرّب وغادرا.
استقللنا تاكسي نوع مرسيدس لون أبيض إلى الضاحية الجنوبية في مكان أجهله. يوجد هناك محطة وقود وبنك الجمال على ما أذكر. دخلنا بناية في سوق شعبي وهي مؤلفة من ثلاث طبقات. شكل البناية غير مرتب. صعدنا إلى الطبقة الثانية حيث توجد شقتان، دخلنا إلى الشقة في الجهة اليمنى وبابها خشبي بنيّ اللون، كان جميل قد استأجرها في تاريخ سابق وقد أبدل قفل الباب. فتح الباب بمفتاحه الذي كان لديه، وكانت الشقّة تحوي أثاثاً بسيطاً: حوالى ستّ فرشات إسفنج وخمس مخدّات وستّ بطانيات، وهناك حصر على الأرض بلاستيك.
جلسنا هناك. نزل بعدها جميل وغاب لمدة ساعة تقريباً ثمّ عاد يحمل مأكولات من مطعم KFC. أكلنا نحن الأربعة، أي خالد وأنا وجميل وأبو عدس، وكان أبو عدس قد حلق ذقنه قبل حضورنا إلى لبنان، ونمنا لكوننا تعبين من الرحلة.
في اليوم التالي، أي في 1/2/2005، وكان جميل قد أحضر لدى خروجه في الليلة السابقة جهاز هاتف من نوع نوكيا طراز 3300 لون كحلي وفيه خط خلوي لبناني لا أعرف رقمه؛ خرج خالد وجميل من الشقة، بقيت أنا وأبو عدس في الشقة لغاية حضور جميل وخالد ليلاً. أعتقد أنهما أحضرا ملابس وبيجامات وملابس داخلية وأغراضاً للأكل؛ أكلنا وبعدها تحادثت أنا وجميل بفصول العملية حيث أخبرني جميل بأنه يسعى لشراء سيارة بيك آب، وأن جماعته تعمل على العثور على هكذا سيارة، كما أعلمني بوجود فريق مراقبة ورصد يتتبع حركة تنقلات الهدف قبل ثلاثة أسابيع من وصولنا لبنان، وأنهم لبنانيون وموثوقون، ومن عناصر «القاعدة» وألقابهم «فهد وثامر وعدنان وفواز وبسام». وانتهى هذا اليوم هكذا.
في اليوم التالي، خرج جميل وخالد بعد تناول الفطور حوالى الثانية عشرة ظهراً، وهو اليوم الثاني لنا في لبنان، أي في 2/2/2005. رجعوا ليلاً متأخّرين حوالى الواحدة بعد منتصف الليل. لم أتكلم معهما. في صباح اليوم الثالث، أي في 3/2/2005، خرجت مع جميل بينما بقي أبو عدس وخالد في الشقة. استقللنا سيارة تاكسي من الضاحية باتجاه عين المريسة. وصلنا حوالى الواحدة ظهراً، تمشّينا من قرب مطعم الطازج شرقاً مارّين بمطعم ماكدونالدز، قرب مسجد عين المريسة، حيث أصبح ماكدونالدز على يسارنا. صعدنا في طريق طلعة. على اليسار هناك شركة تأجير سيارات في آخر الطريق. انعطفنا يساراً وسرنا في الطريق باتجاه فندق هوليداي إن، وبوصولنا إلى التقاطع انعطفنا يساراً حيث أصبحت الطريق نزولاً، شاهدت الفينيسيا على يساري وأمامي وبمستوى منخفض منظر الشاطئ حيث نادي يخوت وإلى يساره السان جورج.
كان جميل يشير لي إلى الأماكن، ويسمّي لي العناوين. وصلنا إلى أمام السان جورج حيث أعلمني جميل أنّ الموكب يمرّ إجبارياً أمام السان جورج، وأنّ أفضل نقطة لتنفيذ العملية هي في بناية ملاصقة للسان جورج للجهة اليمنى من الطريق؛ تشاورنا حول هذه النقطة وأعلمني جميل أن هناك نقطة أخرى هي قرب مكتب الرئيس الحريري يمكن أن تكون صالحة لتنفيذ عملية التفجير، علماً بأننا قرب السان جورج لم نتوقف لوقت طويل، بل كنا نتوقف للحظة ومن ثم نتابع السير ونتوقف لعدم إثارة أية شبهة.
بوصولنا إلى قرب صيدلية في عين المريسة، استقللنا سيارة تاكسي إلى محلة عائشة بكار أو فردان على ما أذكر. وهناك ترجّلنا قبل المكتب على تقاطع للطريق واتجهنا نزولاً. شاهدت في النزول سلسلة مطاعم لجهة اليسار، وهناك بنك أيضاً لجهة اليسار، ومحل «أديداس» ومحلات أزياء نسائية للجهة اليمنى. وصلنا إلى تقاطع طرق قرب فندق «هوليداي إن» ومقابله يوجد على الزاوية الأخرى بناء قديم تحيط به أشجار كثيرة وصورة كبيرة للرئيس الحريري في محيط المبنى. سرنا على الرصيف المقابل لهذا المبنى الذي هو مكتب الرئيس.
لم نتوقف، بل تابعنا السير ونحن نراقب ونرصد الحركة. شاهدت أنا من خلال البوابة المفتوحة الحاجز المتحرك للمدخل، وفي الداخل سيارات عادية متوقفة. لم يكن هناك من مجال لوضع الشاحنة وتركيزها في ذلك الشارع لأنها ستثير الشبهات في حال توقفها هناك.
صرفنا النظر عن هذا الاحتمال واستقللنا سيارة تاكسي باتجاه الضاحية. في هذه الأثناء، كان جميل يتلقى اتصالات على هاتفه الخلوي من المراقبين، على ما أعتقد. وصلنا الشقة مساءً؛ تحادثت مع جميل عن نتيجة المراقبة على الأرض التي قمنا بها، ثم نمنا.
وفي اليوم التالي، أي 4/2/2005، خرج خالد وجميل ورجعا مساءً. أعلمني جميل أن هناك سيارة مناسبة في طرابلس من نوع بيك آب كبيرة لون أبيض ثمنها حوالى سبعة آلاف دولار أميركي يقوم أحد معارفه بتخليص أمرها وشرائها. وأن البضاعة، أي المتفجرات، قد وصلت إلى لبنان من سوريا ومصدرها العراق، وهي من نوع TNT وحبال Cortex وعشرة صواعق كهربائية، وهي الآن في مكان آمن، لم يطلعني عليه.
وفي هذه الليلة، شعرت بأنّ خالد الطه يتصرّف على غير عادته، فكان صامتاً ولافتاً للنظر. فهو عادة يمازح ويظل مبتسماً. خلدنا للنوم وكنت أنام مع جميل في غرفة، وخالد وأبو عدس في الغرفة الأخرى.
في صباح اليوم التالي، أي 5/2/2005، لا أذكر هذا النهار جيداً، أعتقد أن جميل تلقى اتصالاً من جماعته المكلفين شراء السيارة، وأنّ السيارة قد سُوّي أمرها بسبعة آلاف وخمسمئة دولار أميركي. وحسب ما أخبرني بأنه اشتراها بطريقة طبيعية وأنه سوف يغادر مع خالد لحوالى يومين لتجهيز السيارة وإعدادها بالمتفجرات، وقد زوّدني برقم هاتفه الذي لا أذكره، على أن اتّصل به فقط في الحالات الطارئة القصوى، وغادر.
بقيت مع أبو عدس في الشقة ليومين لم نخرج منها ولم يدخل أحد إلينا. عاد خالد وجميل في 9/2/2005، أعلمني جميل أن الشاحنة قد جُهّزت وأن المتفجرات وُضّبت فيها بشكل موجّه، وقد جهّزت أيضاً الكبسة التي تقوم بدور الصاعق لعملية التفجير. وقد حضر جميل وخالد ظهراً، وأعلمني [جميل] أيضاً أن المهمة الحسّاسة الآن هي لشباب المراقبة والرصد. وكان لا يزال يتلقى الاتصالات، علماً بأنه كان يطفئ رقمه حوالى منتصف الليل. وعندما كان يحضر إلى المنزل ليلاً كان يطفئ رقمه في الشارع قبل أن يصعد إلى الشقة، وإذا ما كان في الشقة كان يخرج ليلاً ويطفئ الخط حتى لا تتبيّن حركة الهاتف الجغرافية.
في اليوم العاشر خرجت مع جميل وذهبنا إلى محلة السان جورج لتفقّد المكان. وصلنا بالتاكسي إلى قبل السان جورج أيضاً، قرب مسجد عين المريسة، وسرنا في الطريق نفسه. مررنا قرب مدخل السان جورج ولم نشاهد أية حركة مريبة أو نقاط حراسة أو دوريات. عدنا إلى الشقّة مساءً، تحادثنا عما جرى في مراقبتنا لمحلة السان جورج واتفقنا على أن النقطة بعد مدخل السان جورج أمام البناية الملاصقة، أستطيع دلالتكم إليها، إنها النقطة النهائية التي سوف تركن فيها الشاحنة وبداخلها أبو عدس لتنفيذ عملية التفجير لدى مرور الموكب في الأيام الباقية من قبل 14/2/2005، أي يوم تنفيذ العملية.
كانت متابعة عمليات الرصد والمراقبة هي الناشطة، كما كنا نناقش خطة الانسحاب بعد التنفيذ. وفي 13/2/2005 خرج جميل واصطحب أبو عدس معه. بقيت مع خالد في الشقة، حيث أراه سيارة البيك آب والمكان الذي يجب أن تنفّذ العملية فيه. عادا إلى الشقة مساءً وكان أبو عدس مرتاحاً ومتشجعاً جداً لتنفيذ العملية، حيث تحادثنا أنا وجميل وخالد، بينما دخل أبو عدس إلى الغرفة الأخرى للصلاة والتعبّد. تحادثنا نحن الثلاثة أنا وجميل وخالد عن خطة الانسحاب وكانت كالآتي: خروج مجموعة الرصد والمراقبة وننسحب نحن باتجاه الجامعة الأميركية ـــ الباب البحري. خلدنا إلى النوم. استيقظنا فجراً للصلاة، ثم عدنا إلى النوم.
استيقظنا في العاشرة. خرج أبو عدس بمفرده، ودّعنا وتعانقنا، بكى خالد وبعد حوالى نصف ساعة خرجنا نحن الثلاثة جميل وأنا وخالد بعد أن احتفظ جميل بهوية أبو عدس المزورة السورية؛ عمل أحدهم على قيادة «البيك آب» وأبو عدس بجانبه، وهو من فريق الرصد لا أعرف مَن هو. بعد خروجنا من الشقة، استقللنا تاكسي باتجاه عين المريسة، ترجلنا قرب جامع عين المريسة، توقفنا على الكورنيش مقابل الجامع وكانت الساعة حوالى الثانية عشرة ظهراً، حيث توقف أبو عدس بالسيارة وانتظر مرور الموكب. ولما مرّ الموكب، حصل الانفجار، بعد أن فجّر أبو عدس نفسه بالموكب.
ملاحظات المحقّقين
يورد محضر التحقيق مع الموقوفين وصفاً للمعتقلين كالآتي:
أشكال الموقوفين:
ملاحظة: الموقوف حسن النبعة: الطول 165 سنتم، حنطي البشرة، أسود العينين، أسود الشعر، ذو شارب، ملتح كثيراً، عادي الأنف والفم.
***
ملاحظة: الموقوف طارق الناصر: الطول 175 سنتم، أبيض البشرة، كستنائي الشعر، حليق الذقن والشارب، عسليّ العينين، عادي الأنف، والفم تام.
***
ملاحظة: أشكال الموقوف مالك النبعة: الطول 168 سنتم، حنطي البشرة، عسلي العينين، أسود الشعر، ذو شارب، ملتحٍ، عادي الأنف والفم.
***
ملاحظة: أشكال الموقوف عامر الحلاق: الطول 175 سنتم، أبيض البشرة، أسود العينين، أسود الشعر، أجلح قليلاً، ذو شارب، ملتحٍ، عادي الأنف والفم.
***
ملاحظة: أشكال الموقوف هاني الشنطي: الطول 175 سنتم، أبيض البشرة، كستنائي الشعر، عسليّ العينين، ملتحٍ، ذو شارب خفيف، عاديّ الأنف والفم.
***
ملاحظة: أشكال الموقوف فيصل أكبر: الطول 170 سنتم، أسمر البشرة، أسود الشعر، أجلح، عسليّ العينين، ملتحٍ، ذو شارب، آثار عملية جراحية في بطنه.

من القرار الاتّهامي لشبكة الـ13
(...) وتبين أنه تمهيداً وتحضيراً لقيام هذه المجموعة بأعمال إرهابية في لبنان بعد أن عمدت إلى إنشاء خلاياها بداخله وقيامها بتكفير إحدى الطوائف اللبنانية، حضر المدعو جميل إلى بيروت حيث قام بشراء كميات من الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية وصواريخ اللاو والمسدسات الحربية، إضافة إلى بعض العتاد والذخيرة. ووضّب هذه الأسلحة ضمن حقائب كبيرة أودعها في منزل المدّعى عليه مالك نبعة موقتاً ليقوم بنقلها إلى شقة في محلة الطريق الجديدة لاحقاً استأجرها المدعى عليه هاني الشنطي بتاريخ 25/5/2005 باسم وهمي محمد صالح، بعد أن تسلّم هذه الحقائب من مالك نبعة على عدة دفعات بحيث كان يتم التسيلم والتسلم قرب مسجد الخاشقجي في بيروت.
وتبين أنه خلال أوائل شهر كانون الأول 2005، بدأ أفراد هذه المجموعة بالتوافد تباعاً من سوريا إلى مدينة بيروت، بحيث حضر بداية طبيبها المدّعى عليه طارق رجاء الناصر، وهو جراح في الأعصاب تحت اسم مستعار عبد السلام عبد الوهاب، وأقام في شقّة مستأجرة في محلة الرملة البيضاء بتاريخ 15/12/2005، بناية الشاطئ الذهبي معدّة لاستقبال أفراد المجموعة. وقد انضم إليه لاحقاً كل من المدعى عليهما حسن نبعة وفيصل أكبر اللذين انتقلا لاحقاً إلى شقة أخرى واقعة في محلة عين الرمانة استأجرها هاني الشنطي باسم مزوّر هو محمد الصفدي، لينضم إليهما كل من المدعى عليهما خالد طه وبلال زعرورة. وكانت بدلات إيجار هذه الشقة وتلك التي استأجرها المدعى عليه براء فؤاد يدفعها المدعو جميل.
وتبين أنه من خلال متابعة قضية اختفاء أحمد أبو عدس قبل شهر من ظهوره على شاشات التلفزة وتبنيه لعملية اغتيال الرئيس الشهيد الحريري، جرى تعميم بلاغات تحرٍّ بحق المدعى عليه خالد مدحت طه لارتباط اسمه بعملية اختفاء أبو عدس، وبحق المدعى عليه هاني الشنطي لعلاقته الوثيقة بطه بعد تواريه عن الأنظار بناءً على طلب المدعو جميل، كما مراقبة الاتصالات الهاتفية إلى رقم هاتف الشنطي وهو 653***/03 بنوع خاص، خلال فترة دخول طه إلى لبنان في 15/1/2005 واختفاء أبو عدس بتاريخ 16/1/2005. وتبين حصول اتصالين صادرين عن الرقم المذكور إلى الرقم 722***/07 العائد للمدعو عبد الله الحلاق والد المدعى عليه عامر الحلاق المعروف عنه ميوله الدينية المتطرفة، فجرى توقيفه بتاريخ 30/12/2006 الذي بالتحقيق معه اعترف بانتمائه إلى تنظيم القاعدة عن طريق هاني الشنطي، موضحاً بأنه بعدما لمس توجّههم وتخطيطهم للقيام بأعمال إرهابية في لبنان، حاول الانسحاب من التنظيم لكنه فشل في ذلك. كما اعترف باشتراكه مع المدعى عليه الشنطي بتخبئته الأسلحة داخل إحدى الشقق. فجرى توقيف الشنطي وتوقيف المدعى عليه فيصل أكبر أثناء محاولته الدخول إلى شقة في عين الرمانة، ومصادرة جهاز خلوي وعدد من بطاقات التليكارت. وقد ترك الجهازان مفتوحين لتلقي اتصالات من بعض المدعى عليهم القادمين من سوريا، مما سهل تحديد مكان صدور هذه الاتصالات، أي من الهواتف العمومية، وتوقيفهم على إثر ذلك، وهم: حسن نبعة وطارق رجاء الناصر ومحمد أحمد توجه، وهو طالب جامعي في كلية الهندسة الكهربائية في سوريا، وقد عثر بحوزته على بطاقة هوية وإجازة سوق سوريتين مزورتين، وهو يعمل ناطوراً في البناء الذي يقطن فيه هاني الشنطي للاشتباه بعلاقته بتخبئة الأسلحة المضبوطة.
وتبين أن بعض المدعى عليهم تمكن من الفرار إلى داخل مخيم عين الحلوة، من بينهم خالد مدحت طه وبلال يونس زعرور وسليم محمد حليمة وجهاد أسعد ضاهر، فيما عثر على بطاقات باقي المدعى عليهم داخل الشقق التي تمت مداهمتها. كما تمت مصادرة الحقائب المليئة بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية وصواريخ اللاو وغيرها من المستندات والوثائق المزورة والأجهزة اللاسلكية والأقراص المدمجة وجهازي كومبيوتر وذخائر وأربعة وعشرين شاحناً كهربائياً و 578 قطعة معدنية إلكترونية وساعة مع منبه Bony Sony ومنبه صغير.


................................................

http://alfikralarabi.net/vb/showthread.php?p=9259
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زياد هواش



ذكر عدد الرسائل : 153
المكان : سوريا العربية
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: القصة الكاملة لاغتيال الحريري ..   الإثنين أكتوبر 22 2007, 15:15

((((((القاعدة الجوية في القلعيات بلبنان مشروع أميركي قديم طلبه شارون... فهل هي سبب قتل الحريري؟ كاونتر بنتش) ـ الكاتب الأميركي فرانكلين لامب، Sunday 21-10 -2007 )))))))

يؤكد الكاتب الأميركي فرانكلين لامب، في مقال له بعنوان لبنان والقاعدة الجوية الأمريكية المخططة في القليعات، أن الولايات المتحدة عملت منذ زمن على تخويف اللبنانيين وتحذيرهم من ظهور مجموعات القاعدة في شمال لبنان.

لذلك لابد من بناء قاعدة جوية أمريكية في تلك المنطقة لمواجهة ذلك الخطر المزعوم.

ويستغرب لامب في مقاله المنشور في (كاونتر بنتش) بتاريخ 30 /5/ 2007 ، نقلا عن صحافي لبناني كيف انه وفجأة وكأنه بمحض الصدفة تظهر مجموعة وصفت بالإرهابية تدعى فتح الإسلام قرب القليعات في مخيم نهر البارد، أي في المنطقة ذاتها التي تريدها الإدارة الأمريكية لبناء القاعدة الجوية.

ويتابع الكاتب الأميركي أن فكرة تحويل مطار القليعات إلى قاعدة جوية ليست جديدة أبدا، بل طالبت بها الإسرائيلي ايضاً.

ويوثق انه في 14 تموز 1982 اجتمع الثلاثي الإسرائيلي آرييل شارون، ورافييل إيتان، وداني ايالون مع بشير الجميل في مطعم الشيف في الأشرفية في بيروت، على غداء عمل وأخرج شارون اثناءه ورقة صغيرة عليها "آخر طلب" لإسرائيل.

واستنادا إلى أحد عناصر الأمن الكتائبيين، كما يؤكد لامب، كانت هناك كلمة واحدة على الورقة وهي "القليعات".

ويكشف الكاتب الأميركي انه عندما كررت الإدارة الأمريكية الطلب نفسه من الرئيس الراحل رفيق الحريري، رفض بشدة تحويل مطار قليعات إلى قاعدة جوية أمريكية لأنه كان لديه مشروعا آخر يقضي بتشييد منطقة تجارية حرة وميناء في المنطقة ذاتها بقيمة قدرها مليار دولار.

ويضيف فرانكلين لامب إن وزارة الحرب الأميركية تسوق مشروع قاعدتها العسكرية من خلال إغراء ابناء المنطقة بالانتعاش الاقتصادي والمكاسب المالية التي ستعود عليهم مستفيدة من ولاء غالبيتهم لفريق السلطة.

وهي تطلب من الحكومة اللبنانية التركيز على هذا الجانب فقط.

أما عن موعد البدء بعمليات البناء فقد أكد السكان المحليون لفرانكلين لامب، أن عدداً من العاملين في السفارة الأميركية قاموا باستطلاع مطار القليعات في بداية هذا العام، وزاره ايضاً مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الاوسط دايفد ويلش.

وأهم المتنافسين على تنفيذ المشروع هما شركة هاليبيرتون التي يمتلكها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني وشركة بيتشيل ذات الارتباط القوي بعائلة الرئيس جورج بوش والأسرة المالكة في السعودية .


إضافة لذلك قام البنتاغون بالتنسيق مع قيادة حلف الناتو باختراع تسمية للقاعدة الجوية وهي "مركز تدريب الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي" بينما هي في الحقيقة مقرا للتدخل السريع.




التعليق من القوة الثالثة//

فهل إذن هي سبب أغتيال الرئيس الجميل في بداية الثمانينات عندما كان يرتب الى قاعدة القليعات؟

وكذلك هل هي سبب أغتيال رفيق الحريري لأنه رفض وبشدة أن تكون القليعات قاعدة أميركية عندما طلبها منه قادة البنتاغون وبإلحاح إسرائيلي؟

يجب أن تضغط الأطراف الوطنية اللبنانية من المعارضة ومعها سوريا بأن يفاح التحقيق بموضوع القليعات وعلاقتها بمقتل الحريري وبالإستناد الى مقال هذا الكاتب وشهادة الكتائبي له.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القصة الكاملة لاغتيال الحريري ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: