الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟   الأربعاء يونيو 13 2007, 12:43

ليس لدى أي شك ، في أن ما يجري في غزة ، هو حرب اهلية بكل معنى الكلمة . فاهل غزة قد اختاروا النقيض الكامل للسلطة التي كانت على رأس الصراع ضد العدو ، لأربعين سنة خلت . منذ ان استلم ياسر عرفات الراية ، ومضى بها في حرب عصابات ضروس ، ضد اسرائيل ، و بدعم عربي كامل . استطاعت فتح ان تتسيد على كافة الفصائل الفلسطينية التي ظهرت بعدها . الى ان شاخت فتح ، و فسد الجهاز اجتماعيا و ثبت فشله في التحرير الكامل . لكن لم يكن بالامكان اكثر مما كان . فلو كان بقدرة الختيار أن يحرر من أرض فلسطين اكثر مما حصل عليه في اتفاقف اوسلو لما قصر . مذ ظهرت منظمة حماس على الساحة الفلسطينية ، اخذ اتباعها يشيعون ان عرفات هو ليس فلسطينيا . انه يهودي لام يهودية . و هو عميل لليهود باسم عربي . وهو عميل لامريكا ، كي يقضي على الثورة الفلسطينية ،... الى ما هنالك من كلام أساطيح لا يصدقه الا أطفال السياسة . و الناس العاديين ، هم اطفال سياسة . فصدقهم الكثيرون مما تغشهم اللحى و الصلاة و التسبيح اليوم و الطائم باسم الله و معادات امريكا .

قبل موت الختيار ، كان يضبط منظمة حماس ، كما ضبط غيرها ، بيد من حديد . الى ان أتت فترة ، اصبح يدين بها عملياتها الانتحارية العشوائية و المجانية ، التي ما كان لها من نتائج سوى التضحية بنساء او رجال او شبابا صغار ، على مذبقح الوصول الى السلطة . فادان عرفات العمليات تلك ، لكنها كانت كالسوس الذي ينخر في الجسد الفلسطين ، او كالمرض الذي يستفحل فلا يترك مكانا في الجسم الا و يطعنه . و هكذا ، نتيجة للضغوط الامريكية و الفلسطينية و العربية ، في الىن نفسه قاربت جهود الختيار على الفشل . و أخذت اسرائيل و العرب و امريكا ، حتى اورلاوبا تعتبره غير عادل على اتخاذ موقف تجاه السلام . و شاعت الفكرة الاسرائيلية ان لا شريك فلسطيني في سلام قادم . و عندما ادى العجز بعرفات الى هذه الدرجة قامت اسرائيل بحصاره في منزله لمدة الف ليلة و ليلة ، لم تسمح فيها الا بوصول الماء و الكهرباء و الطعام . وما ان أفلس عرفات تماما الا و سمعنا انه مريض جدا . ثم يمعنا انه مات مسموما .

مع موت الختيار انتشت المنظمات الاصثولية الانتحارية منثل الجهاد و الحماس و كتائب الاقصى و غيرها . و اصبحت أداة سهلة بيد الدول الاقليمية الاتي تسعى اى استثمارها . فكانت سوريا ، وهي اول و ىخر الدول العربية التي تستثمر تلك المنظمات الارهابية و تحركها وفقا لحساباتها الخاصة مذ بدا الخلاف بين عرفات و حافظ الاسد . ثم كانت ايران التي لم تقصر في دعم حكومة حماس بالمال في الوقت الذي احجمت فيه كل الدول العربية عن دعمها ، عدا سوريا التي ظلت حتى اللحظة تدعم حماس جاعلت منها ورقة سياسية للوصول الى غاياتها في اقلاق راحة اسرائيل ، كي ترغمها على الوصول الى اتفاق بشان الجولان .

بالطبع ، كان الفتحاويون في طليعة خصوم النظام السوري . و لهذا اصبح لخالد مشعل مجلس دائم في دمشق ينسق فيه الخطط مع دمشق لافشال اي خطوة تقوم بها فتح مع اسرائيل للوصول الى اي اتفاق او سلام منفرد يبقي سوريا خارج الموضوع . ثم كانت ايران التي يهمها ، اعلاميا ، اتن تزعج ايران ، فاخذت ترسل السلاح سرا و المال علنا لمنظمة حماس . ولما وصلت حماس الى موقع من القوة ان استطاعت ان تقدم خدمات كثيرة لمجتمعها الفلسطيني بدات تكسب المؤيدين و كان المال افضل وسيلة لشراء المقاتلين ، في مجتمع يعيش تحت خط الفقر .

تضخمت حماس ، و تسلحت جيدا ، و حصلت على امكانات هندسية ، و خبرات في تصنيع الاسلحة الاولية ، داخليا .و أصبحت ندا لفتح ، و استطاعت عبر غسل ادمغة كثيرة في غزة ، ان تصل الى السلطة ، و تشكيل الحكومة الفلسطينية . الامر لم يرضي امريكا ، ولا اسرائيل ، ولا العرب . اقبلت حماس على الفشل لانها لم تحصل على المال ، الضروري لاية حكومة ، الا من سوريا ومن ايران . بدات حملتها الاستفزازية ضد فتح , و ثم افتعلت المشاكل لترغم فتح على التنازل عن مواقع كثيرة ، كان اهمها وزارة الدفاع ، كي تترك لنفسها الفرصة لتصول و تجول في شوارع غزة بالميليشيات المسلحة و عسكرة الشارع الفلسطيني .

ظن كثيرون ان المسألة لا تتعدى صراعا على النفوذ ، لكن ما ثبت ، هو انه صراع بقاء بين فكرين . فكر جرب الكفاح المسلح و ادرك بعد عشرات السنين ان اسرائيل لا تزول بمجرد قتل بضعة افراد كل شهر . بل هي الاقدر على الرد بقتل الكثيرين من الفلسطينية بمنتهى السهولة و بتغاض دولي جاهز . و فكر آخر بدا العمل السياسي حديثا ، لا خبرة له ، يحمل كتابا مقدسا يدعو به الى الجهاد . معتمدا على الدعم الرباني و الايمان بالاله و بالحق ...الخ . هذا الفكر السلفي الديني وجد له ارضا خصبة في الشارع الفلسطيني فاستثمره خير استقمار و حصل على المؤيدين .

و الآن لم يعد هناك من مجال لاي من الفكرين سوى القضاء على الفكر الآخر . بدات الحرب بينهما . ثم توقفت بفضل وساطات من بوس لحى و ابتسامات مشهدية امام الكاميرات نووعود بدفع مبالغ مالية ضخمة للحكومة الفلسطينية . لكن حماس لم تف بما عليه من التزام بالاعتراف باسرائيل و بكل المعاهدات التي تمت بين الشعبين الاسرائيلي و الفلسطيني سابقا . فعادت الضغوط ، و اشعلتها حماس حربا لم توفر رجل الشارع و اطفاله و نسائه .فالارهاب الفلسطيني يحصل على دعما كاف لجعل فلسطين غير مستقرة ، تماما كما يفعل الارهاب اللبناني بزعامة نصرالله و دعم سوري و ايران . تماما كما يفعل ارهاب الحوثي في اليمن بدعم سوري و ايراني . تماما كما يفعل الارهاب في العراق بدعم من ايران و سوريا . الارهاب واحد يدعمه فكر واحد و هذا الفكر تؤيده دول محددة . ولن يتم استئصال شافة الارهاب و الاستهتار بارواح الناس ، الا اذا ضرب الارهاب متمثلا بالدول التي ترعاه ، ضربة لا تقوم لها بعدها قائمة .

و هنا ن اجد لزاما علي القول ن باني احمل الولايات المتحدة ، و من في صفها ، مسؤولية كبيرة فيم يحدث في غزة و لبنان و العراق من فوضى و عدم استقرار ، ذلك بسبب تقاعسهم و عدم القيام بخطوات اكثر حسما لانهاء تلك المشكلات .

تحياتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟   الإثنين يونيو 18 2007, 14:29

مشكلة تحليلك عزيزى انه يقلب الامور

فالارتماء باحضان الاسلام السياسى الجهادى كان نتيجة للفشل و الفساد الفتحاوى

ولو كان ياسر عرفات و فتح هكذا وطنيين و مخلصين لما ادار لهم الشعب ظهره

فالسيد عرفات رجل فساد و سلطة ومركزية

ان اوسلو ليست كما تريد ان تحلل بانها ليس بالامكان افضل مما كان
لقد كانت اتفاق انجزه عرفات وفتح باستثمار نضال الانتفاضة استبدل الثورة الشعبية الضاغطة بسلطة محدودة مهترئة معدومة المستقبل فخان القضية وقبل بالحد الادنى و الاقل بكثير من ما كان يمكن تحصيله لو تفاوض ممثل حقيقى للشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟   الإثنين يونيو 18 2007, 17:38

انا كتب:


لقد كانت اتفاق انجزه عرفات وفتح باستثمار نضال الانتفاضة استبدل الثورة الشعبية الضاغطة بسلطة محدودة مهترئة معدومة المستقبل فخان القضية وقبل بالحد الادنى و الاقل بكثير من ما كان يمكن تحصيله لو تفاوض ممثل حقيقى للشعب


لا باس بها ، كوجهة نظر يا عزيزي .

flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rifland

avatar

عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 10/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟   الإثنين يونيو 18 2007, 19:34

المشكلة ليس في حماس بل في فتح.فما كان لحماس أن تدخل العمل السياسي لو لم ترى أن الشعب قد سئم من بروقراطية فتح و تنازلاتها المخيبة للأمل


لقد استغلت حماس فشل فتح و فقدانها المصداقية لدى الشعب ، و تدخلت على الخط (الإسلام السياسي: حماس في هذه الحالة، قوة سلاحه هي العاطفة الدينية، مع إضافة تاريخها في المقاومة)لتفوز بثقة الشعب في تسيير أمور السياسة. ...

لكن كان ذلك خطأ من قبل حماس. لو بقيت في إطار المقاومة المسلحة لحافظت على كل كصداقيتها و نظافة تاريخها السياسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صراع لاجل النفوذ ام حرب اهلية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: