الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الرفيق الشهيد د. أحمد مسلماني - فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: الرفيق الشهيد د. أحمد مسلماني - فلسطين   الخميس يناير 24 2008, 12:43

ستبقى حيا في ضميرنا و قيمنا




بقلم نبيل عبد الله

رئيس نقابة الأخصائيين الاجتماعيين و النفسيين الفلسطينية /القدس



يقف العقل عن التفكير و المشاعر عن التعبير و القلم عن الكتابة عند الحديث عن رجلا ليس طبيعيا ، رجلا مميز في عطاءه و في انتماءه و في إنسانيته و في وطنيته و إحساسه الرقيق ، نعم هذه الصفات تجمعت في شخص واحد رجل بمعنى الرجل في صلابته و في ثباته على المبادىء السلمية التي آمن بها و مارسها في جميع المواقف إنسان بمعنى إنسان في عطائه و كرمه و انحيازه لكل المهمشين و المستضعفين و المضطهدين و إداري بمعنى الاستاذ و المعلم الذي تعلم منه الكثير و استطاع النهوض بالمؤسسة التي أدارها إلى أرقى و أعلى مستوى في صف المؤسسات الأخرى على مستوى فلسطين و مستوى العالم أجمع . و هو صديق بمعنى الصديق الذي كان دائما يقف مع أصدقائه كما يؤكد الجميع في جميع مناسباتهم في أفراحهم و اطراحهم و كان المستشار و الأذن الصاغية للجميع لم يتذمر و لم يغلق هاتفه في يوم من الأيام ، السباق في معايدة الناس في المناسبات الرسمية ، كل هذا كان يفعله و هو في قمة انشغاله و ضغوطاته المختلفة . لم يبخل في تقديم العون و الخبرة و الاستشارة للغريب و للبعيد لم يكن يعمل لمؤسسته فحسب و لكن عمل لكل مؤسسات الوطن عمل لفلسطين و عمل مع كل مؤسسات العالم المساندة و الداعمة لقضايا شعبنا العادلة . تعرفه كل ميادين العمل و ساحات الوطن بوجهه البشوش المتفائل الرزين ، من كان يراه كان يتفائل و ياخذ دفعة للأمام . و على مستوى إسرته كنا نعرف أنه الزوج الرائع و الرقيق و الأب العطوف و الحنون و ألأخ و الإبن المحب . نعم هذا هو بتواضع كبير الدكتور المناضل أحمد المسلماني عند ذكر إسمه ترى أمامك كل القيم النبيلة و الشامخة في العالم .

كان يوم الإثنين 7/1/2008 يوم أسودا لجميع من عرف الدكتور و لجميع أهالي القدس و فلسطين و لكل المضطهدين في العالم إنها الحقيقة المرة و الأليمة لقد فقدنا واحد من عمالقة الوطن و العالم ، عملاق لكل ما ذكرته سابقا عملاق بكل معاني الكلمة .

مرت الساعات الأولى لإعلان الوفاة و أنا لم اصدق و أشعر و كأنني أعيش في كابوس مزعج و مرعب و لكن الساعات مرت و أصبح استيعابي للحقيقة أكثر و شعوري بألم الفراق و الفقدان كبير . لم أكن الوحيد الذي عايش هذه المشاعر و فكر بهذه الأفكار بل الآلف من محبي و أصدقاء الراحل الكبير و هذا ما ترجمته الجماهير الغفيرة الذين شيعوا جثمانه الطاهر و الآلاف المؤلفة الذين حضروا إلى بيت العزاء و الذي كان بيت عزاء على المستوى الوطني و آلاف البرقيات و إعلانات النعي في الصحف و الجرائد و البريد الإلكتروني من داخل و خارج الوطن هكذا عاش الراحل الكبير وغادر كبيرا كما كان و سيبقى للأبد .نعم عطائك ، أمانتك ، انتمائك، إخلاصك ، تفانيك، حنانك ،عطفك ،صلابتك ،دافعيتك ،عملك الدؤوب المستمر .... إلخ من القيم التي تعجز كل الأقلام و كل الصفحات عن كتابتها ستبقى حية في ضميرنا و قيمنا، منك نستلهم القوة للإستمرار في هذا الزمن الصعب و التي أصبحت هذه القيم التي حملتها يا كبير عملة نادرة الوجود في زمن سادت فيه قيمة المادة و طغت على الأخلاق و القيم و أصبح التاجر و السمسار سياسي و بائع وطن ، و المرتشي أصبح بقدرة قادر مدير عام لقد شكلت و جسدت يا كبير رؤية و صورة أخرى للرجال الرجال الذين يدافعون عن مبادئهم و يصونون كل ما هو إيجابي و يضحون بالغالي و النفيس و يدهم نظيفة بكل الميادين و عطائهم مستمر بلا حدود و فعلا بلا حدود لأنك شكلت تيارا كبير معجب و مقتنع بقيمك و مبادئك و أخلاقك ، لذلك فيا أيها العالم أحمد لم يمت الكبير حي فينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الرفيق الشهيد د. أحمد مسلماني - فلسطين   الخميس يناير 24 2008, 12:47

اليوم مات رفيقي
خبر كوقع الصاعقة تلقيته صباحاً
ليستمر مسلسل المصائب التي تحل بعالمي منذ الفجر الأول لهذا المدعو العام الجديد
لم أهنىء حتى اللحظة من يوم سكينة
لكن هذا الخبر كان الأفظع
رفيق من اعظم الرفاق واكثرهم صلابة وتحدي
تعلمنا منه الكثير دون ان يكون معلم

اليوم مات لنا رفيق
لم يستطع الاحتلال ثنيه
لم يتمكن يوماً من شّل عزمه
وجاء الموت بكل جبروته ليخطفه جسداً
ويخّلده ذكرى

الحزن يعتصر القلب بدون مواربة
بدون اذن
بدون نية للرحيل
لفراق رفيق صلب وقف موقف البطولة حين عّز الأبطال
رفض ان يساوم
ان يبيع في زمن البيع والتسليم

الى الرفيق الطبيب
الى الرفيق الصديق
الى الرفيق الانسان
الى الرفيق المناضل
الى الرفيق الرفيق
الى الرفيق أحمد

ألف سلام

الى لقاء رفيق
الى لقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
egyption guvara



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الرفيق الشهيد د. أحمد مسلماني - فلسطين   الخميس فبراير 07 2008, 01:58

تحياتى رفيق

اقدم لك تعازى الحاره اظاهر هاتكون سنه كبيسه


وايضا هاستمر فى متارضتك حبيبى تحياتى

سلم على عيونك

ارنستو تشى جيفارا المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرفيق الشهيد د. أحمد مسلماني - فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: شخصيات-
انتقل الى: