الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 بيان قوى اليسار الفلسطينى حول انابوليس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: بيان قوى اليسار الفلسطينى حول انابوليس   الجمعة يناير 25 2008, 09:43

بيان مشترك حول لقاء الخريف





عقدت القوى الخمس الموقعة على هذا البيان اجتماعاً قيادياً بحثت خلاله التحضيرات الجارية لعقد اللقاء الدولي حول الصراع في الشرق الأوسط والذي دعا إليه الرئيس الأمريكي بوش في نوفمبر القادم، وناقشت الموقف من هذا اللقاء واستهدافاته ومخاطره، وتوصلت إلى النتائج التالية:



أولاً: في ضوء النتائج العقيمة التي أفضت إليها مسيرة المفاوضات السابقة، ترى القوى المجتمعة أن الصيغة الناجعة لإيجاد تسوية للصراع العربي والفلسطيني – الإسرائيلي هي صيغة المؤتمر الدولي كامل الصلاحيات الذي ينعقد بمشاركة جميع الأطراف المعنية على أساس قرارات الشرعية الدولية وبهدف تنفيذ هذه القرارات تحت إشراف دولي جماعي في إطار الأمم المتحدة وتحت رعايتها.



ثانياً: إن الدعوة التي أطلقها الرئيس بوش للقاء الخريف لا تستجيب لمتطلبات هذه الصيغة، بل هي تهدف إلى مواصلة الالتفاف عليها وتشويهها. إن هذه الدعوة تأتي في سياق سعي الولايات المتحدة إلى تجنيد دعم عربي وفلسطيني لمحاولاتها الهادفة إلى إنقاذ نفوذها في الشرق الأوسط من المآزق التي قادت إليها سياساتها العدوانية في العراق وأفغانستان وغيرهما من بلدان المنطقة، ومخططاتها الهادفة إلى تمزيق العالمين العربي والإسلامي إلى محاور متصارعة. أن هذه الدعوة تتجاهل مرجعية قرارات الأمم المتحدة وتسعى إلى استحداث مرجعية جديدة تنسجم مع الضمانات التي تعهدت بها إدارة بوش لحكومة شارون في رسالتها المؤرخة 14/4/2004 والتي تستجيب للمطامع الإسرائيلية في تكريس الاستيطان وضم القدس وشطب حق العودة للاجئين. وتهدف الدعوة الأمريكية إلى تثبيت خيار الدولة ذات الحدود المؤقتة – ربما بمسميات أخرى - كقاعدة للتفاوض في اللقاء الدولي المقترح، وإلى فصل المسار الفلسطيني عن سائر المسارات العربية وتعميق الانقسام الفلسطيني الداخلي.



ثالثاً: إن مواجهة الاستهدافات التي تنطوي عليها هذه الدعوة الأمريكية تتطلب تنسيقاً وثيقاً وعملاً مشتركاً حثيثاً فلسطينياً – عربياً من أجل تأكيد الشروط التي لا بد من توفرها ليكون أي لقاء دولي منطلقاً لعملية سياسية جادة تفضي إلى الانسحاب الإسرائيلي الكامل من جميع الأراضي العربية والفلسطينية التي احتلت منذ عام 1967 وتأمين الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في الاستقلال والعودة. وهذا يتطلب:





أ‌- اعتماد مرجعية واضحة تقوم على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وبهدف تنفيذها.

ب- اعتماد صيغة جماعية للرعاية الدولية الشاملة للمفاوضات في إطار الأمم المتحدة بديلاً للتفرد الأمريكي.

ج- أن يكون الهدف هو تسوية شاملة لكافة قضايا الصراع العربي – الإسرائيلي وجوهره القضية الفلسطينية بمختلف جوانبها، بما فيها موضوعات القدس واللاجئين والحدود والاستيطان والأمن والمياه، بعيداً عن أية حلول جزئية أو انتقالية أو مؤقتة.

د- أن يكون التحرك العربي المشترك قائماً على أساس تمسك الدول العربية بقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ورفض أية محاولات لإفراغها من مضمونها من خلال تجزئة مساراتها أو إعادة جدولة بنودها تساوقاً مع المحاولات الأمريكية – الإسرائيلية لفرض أولوية التطبيع.

هـ- ضمان مشاركة جميع الأطراف العربية التي لها أراض محتلة (فلسطين وسوريا ولبنان) وعلى أساس جدول أعمال يكفل معالجة جميع قضايا الصراع العربي – الإسرائيلي.



رابعاً: إن القوى المجتمعة تحذر من مخاطر عقد اللقاء الدولي المقترح والمشاركة فيه ما لم يتوفر الحد الأدنى من هذه الشروط التي تكفل نجاحه في التقدم على طريق الحل الشامل المتوازن ودرء احتمالات الانزلاق إلى دوامة الحلول الجزئية ومستنقع التسويات التصفوية.



خامساً: إن معيار الجدية في أي جهد دولي لتسوية الصراع يتمثل في حمل إسرائيل على وقف ممارساتها العدوانية ضد شعبنا والكف عن فرض الوقائع على الأرض من جانب واحد، بما يشمل وقف الاستيطان، ووقف بناء جدار الفصل العنصري وتفكيكه، ووضع حد للاجتياحات والاغتيالات والاعتقالات، وإزالة الحواجز، واطلاق سراح الأسرى، وإلغاء القرار التعسفي باعتبار قطاع غزة كياناً معادياً، وفك الحصار عنه.



سادساً: تحذر القوى المجتمعة من المخاطر التي ينطوي عليها خوض المعركة التفاوضية في ظل وعلى قاعدة تكريس الانقسام الفلسطيني الداخلي. إن أحد الاستهدافات الخبيثة للدعوة الأمريكية تتمثل في تعميق هذا الانقسام وتحويل الصراع إلى صراع فلسطيني – فلسطيني يطمس أولوية المواجهة مع الاحتلال وضرورة إنهائه. إن القوى المجتمعة تؤكد أن الهدف الفعلي للسياسة الأمريكية والإسرائيلية هو استثمار حالة الانقسام الفلسطيني وما يولده من ضعف من اجل ابتزاز جميع الأطراف واعتصار التنازلات من الجميع. وفي هذا السياق تؤكد القوى المجتمعة إن المواجهة الناجعة لمخاطر الدعوة الأمريكية لا تتاتى عبر خطوات تعمق الانقسام وتستعيد محاولات فبركة البدائل لمنظمة التحرير، بل عبر العمل الجاد من أجل وضع حد للانقسام واستعادة اللحمة للصف الوطني. وفي هذا السياق تجدد القوى المجتمعة دعوتها حركة حماس إلى التراجع عن ما أقدمت عليه من حسم عسكري وخروج على الديمقراطية وإلى إنهاء الوضع الانفصالي الشاذ في قطاع غزة بالعودة إلى مظلة الشرعية. كما تدعو إلى إزالة سائر العوائق التي تعترض طريق المباشرة بحوار وطني شامل يفضي إلى حل سلمي وديمقراطي للأزمة الداخلية على أساس وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة.

سابعاً: تؤكد القوى المجتمعة إن درء المخاطر والمنزلقات التي تنطوي عليها التحركات السياسية الجارية يتطلب الإشراف الجماعي على إدارة العملية التفاوضية، بمشاركة فاعلة لكافة القوى الفلسطينية الراغبة في ذلك، وقيام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، كهيئة جماعية، بدورها القيادي في توجيه التحرك السياسي وتحديد ضوابطه وتكتيكاته.



الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

حزب الشعب الفلسطيني المبادرة الوطنية الفلسطينية

الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)

7/11/2007
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بيان قوى اليسار الفلسطينى حول انابوليس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حول الاحداث-
انتقل الى: