الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الخميس يونيو 14 2007, 04:56

لقاء مع سلامة كيلة :


الحوار المتمدن - العدد: 1764 - 2006 / 12 / 14

كتب المفكر سلامة كيلة العديد من الكتب . وهو من النشطين من اجل العمل الماركسي العربي. اصدر كيلة : الامبريالية ونهب العالم ,فوضى الافكار ,المادية والمثالية في الماركسية ,اطروحات من اجل ماركسية مناضلة وغيرها من الكتب، وقد كان لنا معه هذا الحوار:

هل حققت الماركسية مشروعها في اعادة قراءة متبايناتها الفكرية والذي انطلق مع اعمال التوسير ومدرسة فرانكفورت..اين نصيب الماركسية من هذه القراءة؟
-المشروع انطلق قبل ذلك، وربما لم يتوقف منذ ماركس، حيث تابع إنجلز ثم لينين. وبالتالي مع انطونيو غرامشي وجورج لوكاش ومع مدرسة فرانكفورت منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وربما ساهم مفكرون آخرون في ذلك، وماوتسي تونغ واحد من هؤلاء. لكن طغيان المدرسة السوفييتية كان يهمش كل هذا النشاط الثري ، ويشكك في شرعية فعل هؤلاء، الأمر الذي جعل فعلهم محاصراً، وأفكارهم موضوعة في خانة "المرتدين" رغم ان محاولاتهم كانت جادة وبعضها عميق. خصوصاً هنا غرامشي ولوكاش وماو، ومفكرون اقتصاديون كثر مثل [color=red]بول باران وبول سويزي وهاري ماكدوف وسمير امين
ومدرسة التبعية في أميركا اللاتينية. وربما نجح هؤلاء الاقتصاديون في تطوير مفاهيم الماركسية في تحليلها للعالم وللنمط الرأسمالي، وبالتالي إضافة تصورات جديدة حول طبيعة الصراع العالمي. لكن في المجال النظري الماركسي اظن انه لم يُضف كثيراً بعدما قدم كل من غرامشي ولوكاش وماو. ربما مدرسة فرانكفورت في سنواتها الاولى، حيث ركزت على الجدل المادي، وبالتالي على المستوى الفلسفي في الماركسية. أما التوسير فقد اغرق الماركسية في إشكالية كبيرة، حينما حاول تحويلها إلى "علم" بمعنى العلوم الطبيعية. وهو الأمر الذي جعله يفصم ماركس إلى ماركس الشاب (وبالتالي الأيديولوجي) وماركس الناضج (وبالتالي العالم). وقامت هذه العملية على شطب كل ما هو فلسفي في الماركسية، وبالتالي شطب أس الماركسية الذي هو منهجيتها، أي الجدل المادي الذي يصنف في مجال الفلسفة. وشن هجوم على هذه المنهجية كونها من بقايا الهيغلية في الماركسية (تماماً كما كان بيرنشتاين يعتبرها). وهو هنا حوّل الماركسية إلى وضعية تتخذ طابعاً إقتصادياً لأن ماركس العالم هو ماركس الاقتصادي كما تبلور في رأس المال. ويبدو ان التوسير اكتشف خطل تصوره متأخراً حيث يشير في كتاباته الأخيرة الى انه اكتشف قيمة الفلسفة في الماركسية بعد قراءته كتاب جاك بيديت "ما العمل برأس المال". ليكتشف أن ماركس لم يتخلص من هيغل حتى في كتابه الرأسمال. رغم ان ماركس اشار بوضوح إلى ذلك في مقدمة كتابه "الرأسمال". وأكد على أنه أخذ بجدل هيغل بعد ازالة القشرة الصوفية عنه.
وهنا تبرز الاشكالية الأولى التي واجهت الماركسية، حيث كان الميل الدائب لتحويلها إلى "علم إقتصاد"، رغم أنها أوسع من ذلك، ويمكن القول أنها علم المجتمع (وليس علم الاجتماع الذي هو جزء منها)، فهي تنطلق من الوجود البشري بكليته (وربما هنا تكمن أهمية لوكاش الذي التقط هذه المسألة). ولكنها بدأت في المستوى الفلسفي، حيث كان تبلور منهجيتها، أي الجدل المادي (وهذا التبلور يظهر واضحاً منذ الكتابات الاولى لماركس وانجلز، ويبدو ناضجاً في الرأسمال)، إستناداً إلى جدل هيغل، لكن بعد ايقافه على قدمية، أي بعد الانطلاق من أن الواقع هو الاساس وليس الفكر كما كان لدى هيغل. وعلى ضوئه بلور ماركس رؤيته للرأسمالية وتوصل إلى قوانين منها فائض القيمة، ونقل الاشتراكية من الطوبى إلى العلم كما اشار انجلز، وبحث في صراع الطبقات، وتوصل إلى الفهم المادي للتاريخ...... الخ.

هذا المستوى كان مجال تهميش وأحياناً رفض من قبل ماركسيين منذ بيرنشتاين. وكان مجال تجاهل من قبل آخرين. ومجال تحوير كما فعل بليخانوف ثم ستالين حينما شطبا قانون نفي النفي من الجدل المادي فحولاه إلى منطق تطوري كما لدى الأول ومنطق صوري كما لدى الثاني. وإذا كان غرامشي ولوكاش وماو دافعا عن الجدل المادي معتبرين انه جوهر الماركسي (كما فعل لينين قبل ذلك)، فإن التيار الاساسي، خصوصاً من سيادة الماركسية السوفييتية، كان يرفضه أو يحوره أو يتجاهله. الأمر الذي عزز الميول الوضعية والاقتصادية في الماركسية، و حولها أحيانا أخرى إلى "أصولية". ولاشك في أن الصراع في إطار الماركسية لتأكيد جوهرية الجدل المادي مازال قائماً، مع هيمنة الاتجاهات التي تتجاهله أو ترفضه، رغم أن المساهمين الكبار سواء في الانتاج النظري أو في الفعل السياسي مثل لينين وماو وغرامشي ولوكاش، كانوا يؤكدون على جوهرية الجدل المادي، بينما لم يفعل الآخرون سوى التشويش. وهنا المسألة تحتاج إلى جهد كبير لم يبدأ بعد، أو ربما مازال في بداياته.
ولأن هذه المسألة ظلت مهمشة لم تجر قراءة تاريخ الماركسية بشكل صحيح، حيث أن هذه القراءة يجب أن تستند إلى المنهجية الماركسية ذاتها لكي توصل إلى استنتاج ما هو حي وما هو ميت في التراث الماركسي، حيث أن كثيراً من المفاهيم والتصورات التي راجت على انها ماركسية تحتاج إلى نقد والى فحص للتأكد من صحتها أو تجاوزها وبلورة مفاهيم وتصورات جديدة. فمثلاً أنماط الانتاج كما تكررت منذ ماركس، يجب أن تخضع إلى النقد. فلم يتبلور إلى الآن المعنى النظري لنمط الانتاج. كما ان التشخيص المحدد لتلك الانماط يحتاج إلى نقد كذلك. وأقصد هنا ما سمي المراحل الخمس (مشاع، رق، إقطاع، رأسمالية، إشتراكية). فهي مؤسسة على التاريخ الاوروبي وحده دون التاريخ العالمي وهذه نقيصة في الماركسية التي تبدأ من العام ومن علاقة العام بالخاص. وإذا كان ماركس يحاول أن يطبق تصوره على الواقع فقد كانت هناك اشكالات لا تسمح له بفهم عميق لكل هذا التاريخ يتعلق الأمر بنقص المعلومات. ، وبالنظرة المتحيزة للمستشرقين حينئذ. لكنها محاولة اولى للبحث في التاريخ على ضوء الفكرة الجديدة والصحيحة المتعلقة بأنماط الانتاج. لكن تطور الفكر وتبلور المنهجية الماركسية، وسهولة الحصول على المعلومات، تجعل البحث افضل، الأمر الذي يسمح بالوصول إلى تصورات أدق. ولقد أدى انهيار الاشتراكية إلى نشوء تحد كبير يفرض على الماركسية مواجهته عبر الاجابة عن الاسباب التي قادت إلى ذلك، وبالتالي كيف يمكن لها أن تبلور رؤية متماسكة عن الاشتراكية مستفيدة من التجربة ذاتها، من أخطائها كما من ميزاتها.
ولاشك في أن استمرار الوضع كما هو دون دراسة تاريخ الماركسية بالاستناد إلى منهجيتها، يسهم في استمرار التشوش الفكري و السياسي. وفي الضياع بين وضعية واقتصادية من جهة، ومثالية نصية من جهة أخرى.

* بماذا تفسر عودة نشاط الحركات اليسارية فى اوربا الشرقية.بينما نلاحظ خمولها فى الوطن العربي.
- هناك عودة محدودة للحركات اليسارية في بلدان أوروبا الشرقية، رغم أنها واعدة. لكن العودة الأهم هي للحركات الاشتراكية في بلدان أميركا اللاتينية، حيث تسلمت السلطة عبر الانتخابات الديمقراطية في عدد مهم من البلدان، وهي ظاهرة تتوسع هناك.
أما في الوطن العربي فإن الوضع صعب. حيث أن الحركة الماركسية مازالت هامشية. فالحركة الشيوعية القديمة مازالت تكرر أخطاءها في الغالبوهي لم تقدم شيئاً ذو قيمة لا على المستوى الفكري. ، ولا على مستوى نقد التجربة السابقة. والوعي لدى قادتها لم يتجاوز ما كان عليه في السابق وفق ما أشرت في السؤال السابق. ولقد باتت ضعيفة وممزقة، وكثير من أعضائها مالوا نحو الليبرالية والتكيف مع الوضع الدولي الراهن المتسم بالسيطرة الامبريالية
بمعنى أن [color:4321=red:4321]الماركسية في الوطن العربي مازالت تحمّل تراث الحركة الشيوعية القديمة، وخصوصاً ذاك التراث السلبي الذي جعلها ترفض التغيير الثوري وتقبل اللحاق بطبقة عاجزة،........... الخ

مع تحيات آورفــاي flower

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معاذ عابد

avatar

عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 16/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   السبت يونيو 16 2007, 05:29

نعم سلامة كيلة مفكر معروف وجيد وله كتاب رائع الامبريالية ونهب العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معاذ عابد

avatar

عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 16/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   السبت يونيو 16 2007, 05:30

تحياتي اورفاي الشريرCool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الأحد يونيو 17 2007, 10:29

اهلا بك يا لذيذ ، يا رايق !
أفتح لك سفن أب ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فتى الشيوعية

avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 02/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الأحد يوليو 15 2007, 00:49

اقتباس:
أما في الوطن العربي فإن الوضع صعب. حيث أن الحركة الماركسية مازالت هامشية. فالحركة الشيوعية القديمة مازالت تكرر أخطاءها في الغالبوهي لم تقدم شيئاً ذو قيمة لا على المستوى الفكري. ، ولا على مستوى نقد التجربة السابقة. والوعي لدى قادتها لم يتجاوز ما كان عليه في السابق وفق ما أشرت في السؤال السابق. ولقد باتت ضعيفة وممزقة، وكثير من أعضائها مالوا نحو الليبرالية والتكيف مع الوضع الدولي الراهن المتسم بالسيطرة الامبريالية
بمعنى أن الماركسية في الوطن العربي مازالت تحمّل تراث الحركة الشيوعية القديمة، وخصوصاً ذاك التراث السلبي الذي جعلها ترفض التغيير الثوري وتقبل اللحاق بطبقة عاجزة،........... الخ



شكرا رفيق اورافي على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
معاذ عابد

avatar

عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 16/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الإثنين يوليو 16 2007, 20:43

لا حبيب قلبي لو تفتحلك نصية عرق بيكون الذ واروق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الخميس يوليو 19 2007, 01:40

معاذ عابد كتب:
لا حبيب قلبي لو تفتحلك نصية عرق بيكون الذ واروق

انا تحت امرك . انت ، ما عليك الا ، تمر علي بعد الظهر ، لدبرلك احسن سكرة عرق ذقتها !

يا لذيـــذ يا رايـــق !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
isamov

avatar

ذكر عدد الرسائل : 75
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الخميس يوليو 19 2007, 03:07

شو السكر شغال بدوني يا شباب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abunidal

avatar

عدد الرسائل : 117
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .   الجمعة يوليو 20 2007, 02:12

بعد السكرة بتيجي الفكرة
صحتين على " المنكر" ما علينا
موضوع مهم وفيه العديد من النقاط الجادة التي تستاهل التوسع في النقاش والتحليل بها
لكني استغرب ان يجزم سلامة ان الأحزاب العربية لم تقم بانتاج فكر مع ذكره لمساهمة سمير امين لكن ماذا عن مهدي عامل وحسين مروة والعديد من الرفاق الذين حاولوا دراسة الواقع العربي بخصوصيته وماذا عن انتقاد التجربة السابقة التي مارسها العديد من الأحزاب الشيوعية من العراقي الى السوداني الى الأردني واللبناني والى التجارب التي خاضتها احزاب الماركسية مثل الجبهة الشعبية بمؤتمراتها الأخيرة... مع اني اتفق مع كيلة ان انتقاد التجربة لم يكن كافياً لإحداث التغيير الثوري وان العدديد من الأحزاب فقدت بوصلتها الثورية لصالح الليبرالية و"الواقعية" سيئة الصيت والسمعة!!!!!!!!!!!!111
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لقاء مع سلامة كيله / مفكر شيوعي .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: تنظير وتكتيكات شيوعية-
انتقل الى: