الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الناصر



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الأربعاء يونيو 25 2008, 01:31

دلوقتي انا لقيت ناس هنا كافره بمعني الكلمه ومش مؤمنين باله ومش موضوعي هما حرين الان

لكن دلوقتي انا عايز رد واضح



انا بنسبالي اشتراكي اقتصادي وسياسي

ولكن بلاطار الديني


بمثال بسيط ان مثلا الراس ماليه والاستغلال الغبي الي فهيا من احد صوره فوايد البنوك الخاصه وما تفعله بلناس

لكن الدين حرمها

اذن يجب موحها تماما لانها تعارض الدين ومقطنع تماما ان ديني الاسلام مش هيحرم حاجه من فراغ لان اساس تحريم شئ هوا التفكير والاقناع بانها مضره

واثبت اخيرا ان الاسلام صحيح وان الفائده خطا وان لو اتعدمت ...... وبدون التطويل ديه دراسه اوربيه


وده كلامي او افكاري اني اشتراكي سياسي واقتصادي ولكن في دين بيحكمني





انتو بقه وبضوح كده عشان افهم من غير لف ودوران انتو كلكو مش مؤمنين باله اساسا ولا دين ولا عايزينه يعني مفرقتوش حاجه عن الراس ماليه في النقطه ديه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karl marx



عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الأربعاء يونيو 25 2008, 02:59

عزيزي بعد التحيه
انا شيوعي لكني مسلم
انا شيوعي فلسفيا واقتصاديا وسياسيا
لكن مسلم دينيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الناصر



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الأربعاء يونيو 25 2008, 14:50

karl marx كتب:
عزيزي بعد التحيه
انا شيوعي لكني مسلم
انا شيوعي فلسفيا واقتصاديا وسياسيا
لكن مسلم دينيا


اوك تمام وانا زيك بظبط لو هنتكلم بلعام

ولكن ياريت يكون في تفصيل وتوضيح


لان في راي اولا الدين استحاله وخطا جسيم فصله كليا عن الحياه العامه بكل جوانبها
لان بدون الدين هنبقي زي الحيوان مبيحكمهوش الا قوانين وافكار هوا واضعها فقط



وتاني حاجه الدنيا كلها تسمع اشتراكي =كافر او غير مؤمن باله اساسا



ياريت يكون في تفصيل ونقاش اعمق وشكرا علي ردك

ومعاك احمد اشتراكي مصري farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاشتراكي الثوري

avatar

ذكر عدد الرسائل : 71
العمر : 34
المكان : العراق
تاريخ التسجيل : 21/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الأربعاء يونيو 25 2008, 22:03

نقد الدين اساس كل نقد
نسيتوها ام ماذا؟؟؟
على كل حال سأفضح محمد من واقعه وحقيقته
ولكم هذه الحقيقة
http://www.yassar.freesurf.fr/library/bal528_00.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://therevolutionarysocialist.googlepages.com/home
عبد الناصر



عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الأربعاء يونيو 25 2008, 22:16

الاشتراكي الثوري كتب:
نقد الدين اساس كل نقد
نسيتوها ام ماذا؟؟؟
على كل حال سأفضح محمد من واقعه وحقيقته
ولكم هذه الحقيقة
http://www.yassar.freesurf.fr/library/bal528_00.html



مقدرش اقلك غير استغفر الله والله لا يهديك

×××××××


لكن هقلك انت مين



×××××××××

مستحدث الافكار

تاخد افكار الاخرين من غير متذود عليها وتقيمها وتاخذ ما تقطنع بيه
انت تابع ××××××××××××

××××× مستحدث الافكار



لكن انا هويتي مصري فرعوني

جدودي كان الدافع الاول والاخير ليهم الدين

والان انا مصري لي تفكيري حتي ولو اخذت اراء وانظمه اخرين ولكن اعدل عليها وابتكر فيها واطورها




وانا غلطان اني اتكلمت مع واحد زيك اساسا ×××××× مستحدث farao



تنبيه للزميل بعدم السب واستخدام لغة متجاوزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاشتراكي الثوري

avatar

ذكر عدد الرسائل : 71
العمر : 34
المكان : العراق
تاريخ التسجيل : 21/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس يونيو 26 2008, 22:40

مقدرش اقلك غير استغفر الله والله لا يهديك
هههههه ماذا تستطيع ان تقول لاشيء لانك بهت

ومش هردي اشتمك رغم ان لساني بيكلني
لاء راح تشتم لانك مسلم ××××××××

لكن هقلك انت مين

انا اقول لك شيوعي محطم الخرافة

انت فلاح ××××
انا بروليتاري... ×××××××

مستحدث الافكار
وهل كل شيء جديد على خطاء؟؟؟ اي مقياس هذا؟؟ وفقا لهذا عباده الاصنام اصح من عباده خالق وهمي بالسماء

تاخد افكار الاخرين من غير متذود عليها وتقيمها وتاخذ ما تقطنع بيه
انت تابع ××××××
كنت كذلك عندما كنت مسلم مثلك وبعدما تحررت من التبعيه العمياء وبحثت عن الحقيقة ووجدتها شيوعيه حمراء

×××××× مستحدث الافكار

هذا ينطبق عليك فأنا عقلي يشتغل وليس متحجر مثلك ثم انت اخذت فكره توحيد الخالق الحديثه وتركت عباده الاصنام القديمه

لكن انا هويتي مصري فرعوني

جدودي كان الدافع الاول والاخير ليهم الدين
اي دين هذا عباده الفرعون؟؟ ثم لماذا انت لاتعبد الفرعون الذي هو اقدم من دينك الاسلامي المستحدث؟؟

والان انا مصري لي تفكيري حتي ولو اخذت اراء وانظمه اخرين ولكن اعدل عليها وابتكر فيها واطورها


ماهو تعديلك؟؟؟ هل وجدت فرعون جديد تعبده؟؟؟

وانا غلطان اني اتكلمت مع واحد زيك اساسا ××× مستحدث
طبعاً انت تورطت بفتح باب اتاك منه ماحطم خرافات نبيك×××××× المستحدث على اديان ماقبله

farao[/quote]


تنبيه للزميل عدم استخدام لغة متجاوزة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://therevolutionarysocialist.googlepages.com/home
منتصر



عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   السبت يوليو 05 2008, 21:21

لا لا يالاشتراكي الثوري

نعم انت اتيت بالصحيح
لماذا يكذبونك اجل

لكن قال الله تعالى نختم على قلوبهم فهم لايفقهون


انت لاتفهة لاتفكر ليس عندك عقل للتفكير
انت انسان تبحث عن الحقيقة فلم تجدها
وفي نفس الوقت انت وجدتها
لكن تريد ان تتبع هواء نفسك الضال
لان النفس امارة بسوء

تتبع شياطنك

انت تريد ان ترقى ولكن في نفس الوقت انت في النزول في النزول
حتى تتلمس اطرافك الارض
وتصير حياتك وهمية ليس لها دين يحكمك
وتجحد وجود الله في قولك انت تعبد فروعون

تكرم الله من اقوالك الشنعاء
التي ساتهوي بك عما قريب
اعلم ان يضلك
لانك اخترت للنفسك الضلال

لكن بالله وتالله
انك لم تبحث عن الحقيقة

لان الحقيقة تخبرنا بان هناك الها خلق الكون كله
هناك الها ينظم حركة سير الكواكب
التي سبحان الله تجدها تمشي بانتظام

هل هناك الها لك ياالاشتراكي الثوري
لم نعرفة ..............؟؟

ردود على اقوالك::

هههههه ماذا تستطيع ان تقول لاشيء لانك بهت

لا لايقول شي
ولكن يحمدالله على انه له عقل يميزة عن الحيوانات التي تاكل تشرب
لكنها تسبح لله
فهي اكرم منك .........!!؟

لاء راح تشتم لانك مسلم ××××××××


نعم احمد الله في كل وقت وفي كل حال
انني مسلم انني اعبد الله وحدة

انيي ارى غيري تهوي به نفسة الي الدرك الاسفل

والعياذ بالله
مع امثاله

انا اقول لك شيوعي محطم الخرافة

لا ليس ملحد على قولك

كاقولك ان الشيوعية هي الاساس

ليس لها اساس هي محطمة محطمة من كل الجوانب
من كل الجهات

لكن عبدالناصر مسلم عرف الله
فحماه الله
من اشكالك
وهل كل شيء جديد على خطاء؟؟؟ اي مقياس هذا؟؟ وفقا لهذا عباده الاصنام اصح من عباده خالق وهمي بالسماء

اعبد الاصنام
فاهي حجر
والحجر يسبح لله

ولكن الحجر اكرم منك
لانه يسبح لله


لكن هل تعلم ان الارض تكرهك
ولو تموت وتدفن فيها فهي تريد ان تلقي بك خارجها
لانها تكرهك
فاذا كرهك الله

معاذ الله من ان يكرهني الله
فانت انسان انتظر خاتمة اعوذ بالله منها
لاتنسى كلامي انتظر خاتمة لك

لان كل من سعى خلف هذا الطريق المظلم خاتمتهم بؤس شقاء
ولكن لانعلم ماتحدثهم ضمائرهم
نوما كئيب لاسعادة في حياته
يسعد ثم ترجع عليها الكئابة

يجد الملل
يريد ان يلقي بنفسة من اعلى جبل لكي يرتاح
من هموم غمووم
اعوذ بالله

لكن اذا ارادها ان تذهب منه هذه الامراش
يرجع الي الله
فان الله غفور رحيم

كنت كذلك عندما كنت مسلم مثلك وبعدما تحررت من التبعيه العمياء وبحثت عن الحقيقة ووجدتها شيوعيه حمراء
مسكين

حالتك يرثى لها
بصراحة
لانك اتبعت هواء الشيطان
ومن يتبع هواء الشيطان
والله انه لافي ضلال ضلال
حتى يموت

الا اذا استعاذ منه

واستعان بالله عزه وجل

هذا ينطبق عليك فأنا عقلي يشتغل وليس متحجر مثلك ثم انت اخذت فكره توحيد الخالق الحديثه وتركت عباده الاصنام القديمه

نعم اشهد لك ان عقلك يشتغل لكنه على بطريقة خاطئة

لهذا لاتعجل عليه فانه له زمن ثم ينقفل
...............
لكن اشهد بالله انك ضعيف لاارادة لك لالك حتى الهيبة مسلوبة منك لالك والله ثم والله
ضعيف
انك مكروه يااضعيف
ان حياتك شقاء في بؤس بؤس

انا لا اعرفك لكن اقوالي صحيحه يااالاشتراكي الثوري
لان من اعرض عن ذكر ربة يعيش حياة نكد هم غم

لاترد عليا باجابة كاذبة وتقول
انك تكذب
عرضت لي كما حالة

واكثرها ليست مسلمة
اي دين هذا عباده الفرعون؟؟ ثم لماذا انت لاتعبد الفرعون الذي هو اقدم من دينك الاسلامي المستحدث؟؟

اعبده الفرعون انت

لكنني انا اعبد الله وحدة



ماهو تعديلك؟؟؟ هل وجدت فرعون جديد تعبده؟؟؟

لا عندي فرعون وهو من نفس اشكالك وهو شارون

وبوش
والكفرة الفجرة
امثالك
طبعاً انت تورطت بفتح باب اتاك منه ماحطم خرافات نبيك×××××× المستحدث على اديان ماقبله





لابالعكس والله ثم والله

ان هذا الباب يزيد لي في الثبات واليقين والله الحمد

نعم مستحدث حدث العالم
قلب موازينها
وثبت اركانها
بفضل من الله
اهدى الناس

بعثه الله نبيا ورسولا وخاتما للانبياء










لكن اخيرا

اعلم ياخي الاشتراكي الثوري
انني احبك

واتمنى لك الخير وان الله يهديك
ويردك الي طريق الصواب وان تعرف الحق ويزقك الله اتباعة
وان تعرف الباطل ويرزقك الله اجتنابة


اخوك المنتصر
b7or.net@hotmail.com





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karl marx



عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس يوليو 10 2008, 23:53

لماذا الحوار مبتذل لهذه الدرجه
انا اصلي واصوم وازكي ولا ارتكب معاصي كبيره
وهنا يتوقف دور الدين في حياتي
والبقيه للسياسه والعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منتصر



عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 07/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس يوليو 24 2008, 20:28

لاياالغالي لايتوقف الدين في امور السياسة وامور العلم

لكن كل شي يندرج تحت الدين اولا ثم فكر بالسياسة

لا تاتي تحت ظلال العلمانية الذين يقولون نفصل الدين عن الدولة

فهذا لايجدي نفعا
لانك لو فصلت الدين عن الدولة فقد عصيت الله
قل كيف

يعني مثلا نقول ان الاحكام الدينة مانريدها ...
نريد احكام وضعية من البشر ونمشي عليها افضل من احكام الله
هكذا تقول
...
لا الدين هذا حكمه وحكمة افضل من احكام الوضعية الذين يضعونها البشر
لانهم ليس باعلم من الله عزة وجل
هل هذا صحيح يا ماركس

تجد ان من يطبقون الشريعة الاسلامية في هذه الدنيا فقط
هي الدولة السعودية
ولكن نضرب مثالا ياماركس
هل تجد في المملكة العربية السعودية جرائم مثل الدول العربية
لانقول الغربية لان هذا مستحيل

هل تعلم ان سجوننا في السعودية
كم نزيل فيها يااماركس
فيها 6200 سجين
3200 منهم اجانب من خارج المملكة
يعني المسجونين فقط من السعوديين هم 3000هل هذا العدد يكفي او لا
من سكان عددهم هم 30 مليون نسمة
او اكثر لان هذا العدد قديم
ولكن تجد اكثر السجناء اكثرهم ديون
ومخاصمات قبائل اي ليس اجرام في سرق او نهب
فقليل هذا ياخي ماركس

لماذا لم يسرق لان الدين الاسلامي له حكم
صارم من سرق قطعت يدة
من قتل يقتل من لم يعفوا عنه اهل المقتول
من شتم او شرب خمرا فايجلد امام الناس
من زنى وهو لم يتزوج جلد امام الناس
لكن من زنى وهو متزوج رجم امام الناس حتى الموت



من فعل اللواط يقتل لاينظر في امره عفوا اهل المفعول بهم او لاينظر في امره
لان هذا حكم رباني

هل هذه الاحكام تردع الناس عن مايدور في نفس الواحد من سوء على اخاه

مارايك يااخي ماركس

هل تجد قلة القتل عندنا
والجرائم عندنا
لانه الحكم من الله .. رد هذه الجرائم باحكام صارمة

فهذه السياسة التي تمشي ولايعارضها احد لانها تمشي مع الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Red ciarly



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الثلاثاء يناير 13 2009, 18:13

دى اول مشاركى لي فى المنتدى .. للاسف كل الناس بتعتقد ان اليسارية عكس لكلمة التدين
يا جماعة الاسلام هو اول من دعى الى العدالة الاجتماعية ..
احنا اشتراكيين دون اى انتماء لاى حد..امثال ( لينين - استالين )
هم بيدهوا انهم بحققوا العدالة..ولكن اى عدالة تدعونى الى انكار وجود الله
احنا اصل ااشتراكية ..قبل ما اى حد يتكلم عنها
ياريت من هنا نفهم كل الناس ان الاشتراكية مش معادية للدين
وان اليسار كلمة تطلق على الاشتراكيين بغض النظر عن الديانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الثلاثاء يناير 13 2009, 19:21

اهلا بيك رد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد نجيب وهيبي



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس مارس 19 2009, 00:15

لست فقيها ولن اكون في يوم من الأيام لكني انسان محب للانسان والعدالة الاجتماعية .
"يا عمال العالم اتحدوا" هذا هو جوهر النظرية الشيوعية نظرية تحرير البروليتاريا ، أما مسألة الشيوعية والدين فقد اسالت الكثير من الحبر رغم انها لم تأخذ من هذه النظرية الثورية الا حيزا ضيقا في الزمن والفكر ولم يتعرض لها معلما البروليتاريا الثوريين "كارل ماركس وفريدريك انجلز "الا من منطلق كون الأفكار والثقافة والأخلاق والدين البرجوازية لا تمثل الا البناء الفوقي الذي يؤبد سيادة البرجوازية كما ابد سيدة الاقطاع قبلها ..الخ وانها في مجملها تمثل مجموع الأوهام البرجوازية حول عدالتها ودوام سيادتها الى مانهاية ، أما الاشتشراكية العلمية لم اصبحت علما وتخلصت من كل اثار الفلسفة الهيغلية والفكر الاشتراكي الطوبوي والفورباخية أي لما نضجت وتبلورت فلسفتها المادية الجدلية وانهى ماركس اسس نقد الاقتصاد السياسي فقد تخلصت ونهائيا من نقد الدين ووجهت قواها الى نقد الواقع من اجل الفعل فيه وتغييره تغييرا ثوريا لارساء مجتمع العدالة والقضاء على صراع الطبقات والطبقات بحد ذاتها لأنه عنده فقط يمكن الحديث عن زوال استغلال الانسان للانسان.
لا تدعوا الشيوعية للالحاد ولا تجبر عليه أحدا لسبب بسيط وهو ان الدين يمثل مثله مثل كل البناء الفوقي انعكاسا للواقع الموضوعي الذي نعيشه ( الاقتصادي ،الاجتماعي والسياسي ) ويعكس حالة العلاقات الاجتماعية التي تسود المجتمع وتقسمه الى مالكي وسائل انتاج وعبيد مالكي وسائل الانتاج ، هذا التقسي الاجتماعي الذي لم يتغير من المجتمعات السابقة الى المجتمع الراسمالي ، لأن الأساس اي الملكية الخاصة لوسائل الانتاج لدى الأقلية المسيطرة هو نفسه في الدولة الاقطاعية التيوقراطية او في الدولة الوطنية البرجوازية الحديثة ،لذا فان كل البناء الفوقي لها ظل متشابها ولن يدك او ينهار الا بالقضاء على اساسه "الغاء الملكية الخاصة الفردية البرجوازية ومن" دك كل البناء القديم وكل اجهزته،
أما عن القضاء على الأديان فليست بدعة شيوعية بل هي عملية طبيعية تحكمها القوانين الموضوعية لحركة التاريخ والقوانين الخاصة بكل حقبة تاريخية وكل مجتمع انساني حسب مصالح الطبقة او الطبقات السائدة اجتماعيا ، في كل تشكيلة اجتماعية قامت الطبقة السائدة ببناء جهازها الخص للسيطرة " الدولة" واقامت له حاضنته الثقافية ،الأخلاقية والدينية الخاصة به وقامت بالقضاء على الثقافة ،الأخلاق ،الدين والدولة السابقين وهكذا دواليك وهام جرا، أما عن العمانية فهي من النتائج المباشرة للثورة البرجوازية وهي فكرا ةوسياسة سابقة للنظريات الاشتراكية وبخاصة الاشتراكية العلمية ، فالبرجوازية بثورتها قد دفعت التاريخ خطوة نحو القضاء على الأوهام والخرافات للتمكن من فرض سيطرتها وتقسيمها الاجتماعي للعمل ، ولم تفعل الشيوعية ان نادت بمزيد دفع التاريخ نحو القضاء على الأوهام البرجوازية التي عوضت كل الأوهام القديمة ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد نجيب وهيبي



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس مارس 19 2009, 00:34

اما الشيوعي أو الذي يتبنى الاشتراكية العلمية فهو قطعا ملحد ، ليس لأنه يكره الله او لأنه لا اخلاق له او موضة كما يقال ....او أو .بل لأن التريخ الانساني اثبت ان الأخلاق ، القانون والدين هب نتاج مباشر لعلاقات الناس الاجتماعية ، لأن العلاقات التي تقوم بين الناس اثناء عملية الانتاج والتبادل والتقسيم الاجتماعي لعمل و تقسيم الثروة ...الخ هي التي تنتج كل صورها في القانون ، الدين ، الدولة والأخلاق و ان أساس هذل القواني الموضوعية هي القوانين الاقتصادية ، فان كانت هذه غير عادلة ويجب اسقاطها فالأخرى معها ايضا فاما ان يكون المرء ماديا جدليا لا يؤمن بالصدفة والقوى الخارقة ووجود علاقات وطبقات ابدية وأزلية تشيع اليأس وتؤبد سيادة الظالم تحت مقولات أقطع يدالسارق " الفقير" واجلدوا الزاني " ولكن للامراء الحق في الجواري "واقتلوا القاتل " ولكن لا تحاسبوا أولي الأمر""...الخ .لن اناقش هذا الأمر فهو امر مفروغ منه ولا يعنيني ولكن الدولة الدينية فهي امر مرفوض انسانيا مهما كان لونها يهودية ،بوذية ،مسيحية او مسلمة لان تخليفها بالدين لا يمكن الا ان يسهم في تابيد وجودها واحكام سيطرتها ومزيد قمعها للفقراء والمستضعفين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد نجيب وهيبي



عدد الرسائل : 4
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)   الخميس مارس 19 2009, 00:46

الدولة العلمانية (بين النقص والكمال )

يرتبك بعض المناضلين عند سماع مفاهيم مثل
العلمانية و اللائكية و يحاولون إخفاء ذلك الارتباك بالتأكيد على الهاجس التكتيكي
للتواصل مع الناس. ونحن نقول إننا في لحظة تاريخية حرجة تتطلب الوضوح المبدئي و الايمان
بصحة البديل بين طلائع الحركة على الأقل، حتى تصبح تلك المبادئ و ذلك البديل محركا
للف أوسع الجماهير لمواجهة الردة و الظلامية و الارتباك . و المتمعن في الهجوم الذي
يشنه الإسلاميون فهو يركز على هوية الحركة الديمقراطية، على العلمانية تحديدا و
تصويرها على إنها تساوي الإلحاد.



إذن ماهي العلمانيةّ؟


العلمانية هي بديل مجتمعي و سياسي متكامل أتى
تاريخيا كرد على الدولة التيوقراطية و الاتوقراطية الإقطاعية.



و الدولة العلمانية هي دولة سياسية كاملة على
خلاف الدولة الدينية و هي دولة لا سياسية او هي لا دولة .



و الدولة العلمانية هي دولة منعتقة من الدين
و المقدس فأصبحت مجالا للانعتاق السياسي من جهة أي حررت الإنسان سياسيا في نطاقها
و جعلت الدين مسألة خاصة بالنسبة لها فانعتق الدين بدوره من التوظيف السياسي.



إذن الدولة العلمانية إذ تحرر الإنسان سياسيا
تشيع التدين في المجتمع و ليس هناك أي تناقض في ذلك. و يعترض البعض قائلا إن
العلمانية اعتدت على الدين و نحن نقول ا ن أي ثورة يمكن إن تذهب حد الاعتداء على
قاعدتها الاجتماعية و يمكن إن تلتهم حتى أبنائها و ذلك حتى تبسط نفوذها و لكن بعد إن
يستتب لها الأمر تستعيد أساسها و هذا ما حدث مع كل الثورات تقريبا .ومن تناقضات
الدولة العلمانية إن المواطن فيها يعيش نفس تناقض الدولة الإقطاعية فهو يعيش
بسفسطة و برياء و بمثالية فمن جهة هو مواطن رجل عام و من جهة اهرى هو إنسان عادي
ينتمي إلى طبقة محددة و له وظيفة و دين و مستوى تعليمي.... أي له خصوصية هو متحرر
في السياسة و لكنه يعاني الاغتراب الروحي في المجتمع وهو متحرر بواسطة الدولة و
هذا التناقض لا يمكن تجاوزه إلا بالانعتاق الاجتماعي و الانساني إلا عندما ينهض
الإنسان ليحرر نفسه بنفسه هذا مستوى لا يمكن إن يتوفر في ظل الرأسمالية حتى و إن أعلنت
الدولة العلمانية إنها دولة ملحدة فان ذلك لا يغير في الأمر شيئا فالفكر لا يمكن إن
يتغير بالفكر بل بتغيير الوضع الذي افرزه وبدون زوال القهر و الاستغلال لا يمكن إن
يزول الاغتراب الروحي.



فمنطقيا و تاريخيا لا يمكن إن تنجز الدولة
العلمانية مهاما لا تدخل في نطاقها و لم تؤهلها الظروف لحلها و مع ذلك تبقى الدولة
العلمانية نصف خطوة تاريخية ضرورية يحققها الإنسان في طريق انعتا قه.



و الدولة العلمانية اليوم بعد أن فقدت توهجها
و هرمت أصبحت تناقضاتها مستفحلة و يتمظهر ذلك في انحطاط السياسة و الساسة و
اللامبالاة التي يبديها المواطن في علاقة بالشأن العام.



أما الدولة العلمانية في بلادنا فقد ظهرت كدولة
سياسية ناقصة و نقصها يكمن في اتخاذها لدين وهو دين الأغلبية وهذا أن بدا للبعض
مزيدا من كمال الدولة فهو نقص لان الدولة الكاملة ليست في حاجة إلى مستوى من مستويات
أساسها الاجتماعي الخصوصي لكي تتزين به. ويمكن إرجاع ذلك النقص إلى عدم نضج الظروف
الموضوعية و الذاتية لتركيز دولة علمانية كاملة.



و نقص الدولة يكمن أيضا في أنها تحتكر الحياة
السياسية فهي بالتالي ليست مجال تحرر الإنسان و مصدر عموميته. ولم تول الحركة
الديمقراطية نواقص الدولة العلمانية الأهمية اللازمة أو هي لا تطرح الموضوع بتاتا
و تكتفي اغلب مكوناتها بمجرد مطالب للحريات هكذا في المطلق فلا هو ينقد نواقص
الدولة المالية و لا هو يطالب ببديل واضح المعالم .



و الدولة العلمانية في بلادنا لا تتخذ لنفسها
دينا فحسب بل تستعمل الدين أيضا في التعليم و السياسة و تستعمل بعض التشاريع
الدينية أساسا لمجلة الأحوال الشخصية و غيرها و رغم كل ذلك فهي دولة علمانية ناقصة تستعمل
الدين ولا يستعملها أي لا تتخذه أساسا لها كالدولة الدينية . ووصل الأمر بالدولة
التونسية صد تسهيل عمل الاتجاه الإسلامي لضرب اليسار و عندما تمكن أصبح يشكل خطرا
على العلمانية و في المدة الأخيرة و أمام المخاطر التي أتينا عليها في المقدمة أصبحت
الحركة الإسلامية بديلا عن العلمانية نحو الدعم الرجعي الامبريالي المالي و الإعلامي...........



و بدأت المسائل السياسية تأخذ مظهرا لاهوتيا
و عوضت الفتاوي المواقف السياسية و غرق الشعب في غذاء روحي مموه بحثا عن حل
لمشاكله في السماء بعد ا ن أعياه البحث عنه في الأرض.



و انخرط جزء من الديمقراطيين ليساندوا
اللاهوت و جزء من اليسار أصبح يجتهد في إيجاد الأعذار النظرية للتحالف مع اللاهوت
عوض نقده.



إن الأحزاب الدينية تستغل اغتراب
المواطن كبته السياسي و لامبالاته و تستغل تناقض الدولة وارتباكها و نقص
كمالها الذي يبيح لها استغلال الدين و لكن يمنعه على غيرها فتصبح المعركة لاهوتية
حول من يمثل الدين عوض من يمثل الشعب و الشعب لن يعرف ممثليه وراء الضباب الديني و
لا هو يختارهم، وتستغل الأحزاب الدينية ارتباك جزء من الحركة الديمقراطية لكي تحكم
تطويق الوضع.



إن البدائل المجتمعية العلمانية و الدينية هي
على طرفي نقيض و لا مجال للتوفيق بينهما و قد مر ردح من الزمن لم يتحقق فيه ذلك
التوفيق المشؤوم بين الأصالة و التفتح و لن يتحقق. و أي خطوة تخطوها العلمانية إلى
الوراء إلا و تضغط الحركة الظلامية لمزيد التنازل.



و الدولة العلمانية الكاملة يساندها مجتمع
مدني منظم بصفة مستقلة و مناضل من اجل الحريات و التقدم يدافع عن مؤسسات الدولة
العلمانية و مكاسبها و يقوم بحملات التوعية و التنوير و التآزر ضد الفكر الظلامي و
الشعوذة و الاستلاب الروحي و الاغتراب و ضد كل تمارسه الدولة. فهي مؤسسات ترفع لواء
الحريات من اجل تحرير المواطن رجلا و امرأة من الميز و العنصرية و الحيف و الانقسامات
الطائفية و العرقية.



فان تحرر الدولة العلمانية الحياة السياسية و
تحرر الدين من التوظيف السياسي، فإنها تطلق عنان النقد و التنوير و العقلانية ضد
العنف و البربرية و الانغلاق.و بذلك تسحب البساط من تحت إقدام الأحزاب الدينية فمن
جهة هنالك حرية سياسية للأحزاب المدنية و من جهة أخرى هنالك حرية المعتقد.



و الدولة العلمانية إنما تكرس روح المواطنة و
المساواة بين الجنسين و لها مؤسسات تعليم علمانية حتى تكون إطاراتها ممن سيرفعون
مشعل التنوير و التقدم وهي لا تمنع التعليم الديني – و الدولة العلمانية تفرض
تصورا للدين ولا تبيح أي تصور
تناقض أسسها و تراقب تمويل المساجد و أماكن التعبد . إنها تنفصل بشكل جلي عن الدين
في تشاريعها و لكنها ليست مائحة حتى تترك خصوصيات المجتمع تنمو بشكل فوضوي.



و للدولة العلمانية شكل وهو الجمهورية
الديمقراطية المرتكزة على علوية الدستور و على قوانين وضعية وعلى ثلاثة سلط
متوازنة و إعلام حر و على مبدأ الاقتراع العام.



أما الدولة العلمانية الناقصة فإنها تعطي
الفرصة للتيارات الدينية حتى تحرجها و تتهمها بالزندقة فترتبك ولا تجد من حل غير
الضرب على الأيدي فتزيد من تعكير الوضع فهي لا تطلق الحريات و تكبل المجتمع المدني
و تريد إن تحتكر الدين و تلتبس عليها الأمور . و هذا الوضع خطير و يمكن أن يؤدي إلى
التفريط في المكاسب .



والجمهورية
المستندة للدولة الناقصة معطلة و شكلية و الدستور فيها غير مصان و القانون
و المؤسسات غير فاعلة و السلط غير متوازنة و مكاسب المرأة مهددة و التعليم زيادة
على انه غير متناسق ففي إطاره نعلم
الشيء و نقيضه. إنها أوضاع لا تنبؤ بالخير أمام ضغوطات أمريكية تزيد الوضع
سوءا فأمريكا لا ترانا نحن شعوب الشرق في مستولى دولة علمانية كاملة و جمهورية
ديمقراطية بل هي تحاول تلهيتنا بلعبة الانتخابات الفارغة من أي محتوى و كل غايتها إن
تجعل من الإسلام المعتدل شريكا سياسيا للتداول فتوهمنا إن الديمقراطية تحققت. إنها
تريد تصدير الإرهاب إلى الداخل فيما تسميه الفوضى البناءة.



ان تمسكنا اليوم الخيار العلماني بما يعنيه
من:



- فصل الدولة عن الدين


-تحرير الحياة السياسية و اعتبار الاقتراع
العام المصدر الوحيد للحكم



-تحرير المعتقد من التوظيف و اعتباره شأنا
خاصا بالنسبة للدولة



-ارساء تعليم علماني عصري


-تكريس المواطنة و المساواة التامة بين
الجنسين



-تكريس علوية الدستور


-تكريس التوازن بين السلطات


-تحرير الإعلام.


تلك هي المبادئ العامة للدولة العلمانية التي
لا نرى بديلا عنها فهي الرد العلمي و الصحيح عن العلمانية الناقصة و عن الدولة
الدينية على السواء هي الهوية التي لا بد أن تثرى فتميزنا كنواة قطب ديمقراطي
مستقبلي.


18/01/2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اشتراكي ولكن دعوه للنقاش(الدين)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: