الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 العم الطيب وجريمته الطبيعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: العم الطيب وجريمته الطبيعية   الأحد أغسطس 10 2008, 11:01

القاهرة ابريل 2006


سيداتى سادتى


اسمحوا لى ان اقص عليكم واقعة صغيرة كبيرة حدثت لى بالامس

حيث اننى حللت على قاهرة المعز من نيف و بضع ايام بعد غربة فى بلاد التقدم المزعوم
فقد عزمت على تجديد الصلة و عشقى القديم
القاهرة القديمة
سجينة سور صلاح الدين و الفاطميين من قبله
فتوجهت متسلحا بمشاعرى المرهفة Smile الى بين القصرين

سائحا
يهرب من نظرات التعجب والاستغراب من ساكنى المنطقة لذلك الغريب الذى يبدو
خواجة و يبحلق ببلاهة فى احجار قديمة يمرون عليها يوميا ويسكنون جحورا
حفرت فى اجسادها بلا اكتراث لزوم الحياة المعيشتية للمنطقة الشعبية
الفوضوية القذرة جدا والتى يتباهى اهلها بالفهلوة و الحداقة و اللعب
بالبيضة و البطيخة
و استهبال امثال العبد للتراث من امثالى و النصب عليهم لانهم هبل و زباين

فى رحلتى و هيامى وصلت الى مسجد السلحدار
و قبل ان اكمل اريد ان اسجل اعجابى بنشاط الترميم الذى فاق توقعاتى
فبالفعل تغيرت الاثار كثيرا عن ما كان من 6 سنوات

و بعد تامل خارجى للاثر العثمانى و مقارنة بينه و بين الفوضى السابقة من العصر المملوكى
تسللت الى الداخل و استمتعت بالمبنى الصغير الرشيق المدروس بشكل جيد
ومن
الساحة الصغيرة الداخلية نزلت الى مكان الوضوء و الحمامات وكان هناك شخص
يرتدى جلابية بلدية منهمك فى صنع شئ ما بكل همة ونشاط فالقيت عليه تحية
السلام و رد على بالمثل
و واصلت تاملى و تحليلى المعماى و الفنى
هنا توافق هنا تعارض تلك التفصيله هذا الباب وهكذا
حتى تغيرت كاميرا ملاحظاتى الى موقع من زاوية اخرى تكشف ما يفعلة ذلك العم البلدي الطيب وبدات ابتسم
العم الطيب منهمك فى تلييس الارض و جزء من الحائط بالاسمنت
اسمنت

انه بكل همة يليس الاثر
ذلك الاثر الرشيق بلون حجارته الصفراء الرايقة
الذى اشهد بالمجهود الحكومى الدقيق فى الترميم و الاعتناء
يليسه العم الطيب بالاسمنت الرمادى كتل من الرمادى تزحف بعشوائية مقززه على الجسد البض الرشيق
انه يغتصب الاثر بوحشية وانفاس معباة برائحة البصل و الثوم من اثر وجبة ملعبكة شعبية طيبة

اللعنة
نطقت بعد تامل ممتع مؤلم
وقلت للعم الطيب انت بتعمل ايه يا حج
قال باثبت البلاطة دى علشان فيه شق بينها و بين التانيين
طيب يا عم انت قولت لحد من بتوع الترميم
قال لا انا باعملها
طيب يا عمنا بلاش لان الاسمنت ده ما ينفعش هنا ده احنا فى اثر تعرف يا حج ان ده اثر وانت كده بتبوظوا
قال بعد ان تنبه لحالى المنمق و شك فى انى ربما من اكابر رجال الاثار
اه ده اثر و شغل حلو بتاع زمان و بتوع الترميم هم عارفين شغلهم
وبدا فى ازاله اثر الاسمنت من على الارض و الحائط و تغطيته بالحصى من فتات الحجر الاصفر العثمانى الجريح

فابتسمت ورحلت واطلقت عليه السلام مرة اخرى

اعزائى هذا هو المجتمع
نحن نحتاج لتطور حضارى بشرى
لتنمية بشرية
العيب ليس فقط الحكومات كما يتردد
نحن امام موقف قامت فيه الحكومة بدور ايجابى ولكن الشعب دمر تراثه بنفسه
لذلك تقوى يقينى بان
المشكلة هى فى مستوى الوعى الشعبى

وتقوى اعتقادى ان الشعب السئ يستحق حكومة سيئة
وان النظام السياسى هو انعكاس و منتج طبيعى للوعى الشعبى العام ونمط انتاجه وعلاقاته الاجتماعية
ان النظام فى مصر ليس من خارجنا بل هو منتج طبيعى لوعى المصريين
اذن
ان الطريق لتطوير النظام السياسى المصرى لا يكون بالصراخ بين من هم من نفس
الشاكلة ونفس الوعى و نفس نمط الانتاج لانه سيظل عبثى و صورى و روتينى
وهذا ما نراه امامنا الان من ما يدعى انه قوى سياسية معارضة
ان التغيير يبدا بتطوير نمط الانتاج و بالتالى تطوير البيئة الاجتماعية و علاقاتها و الوعى الشعبى العام
ان حصر العمل المعارض فى نقد النظام لهو ممارسة يحقق بها المعارض راحة
نفسية لا اكثر وينفصل بنفسه شكليا عن بيئة هو جزء منها بالفعل ويكتفى بانه
يوحى ويدعى انفصاله عنها
ان من يصرخ معترضا هو فى الحقيقة يريح نفسه
بادعاء انه افضل من الموجود ولكنه بالفعل جزء من النظام العام الذى افرز
الحكومات و ينتمى لنفس نمط وعيها وممارساتها

ودمتم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العم الطيب وجريمته الطبيعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: