الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كتاب إلى رئيس السلطة... المتلاشية اغتيالاً ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Awarfie



ذكر عدد الرسائل : 84
تاريخ التسجيل : 11/06/2007

مُساهمةموضوع: كتاب إلى رئيس السلطة... المتلاشية اغتيالاً ؟   الإثنين يونيو 18 2007, 21:26


كتاب إلى رئيس السلطة... المتلاشية اغتيالاً ؟

يا "عطوفة" الرئيس،
نكتب اليك بالعبارة المعتّقة "عطوفة" لأنها في نظرنا أليق في هذا الظرف من "السيادة" – والسيادة، نريدك ان تتذكّر، ونعرف انك تعرف، ليست لأي رئيس في نظامنا – على قلة ما بقي له من ديمقراطية – بل هي للشعب الذي يجسّد سيادته المجلس الذي ترئس... وأنت المؤتمن عليها وأنت حارسها وأنت الديدبان.
ونتوجه اليك اليوم بهذه الصفة، لا لنطلب منك الحؤول دون استمرار اغتيال مجلس السيادة الشعبية "بالمفرّق"، نائباً بعد نائب، أملاً من المتآمرين في أن تتلاشى هكذا سلطته، بل للحؤول دون اغتيال الجمهورية بكل مجالسها ورؤسائها!
•••
فأنت تعرف، ونعرف أنك تعرف، أي مشروع انقلاب على المجلس والحكومة والجمهورية يهيئ "فخامة" الرئيس الفاقد الشرعية الدستورية والدولية...
وعليك أن تفرض عليه توقيع مرسوم دعوة الناخبين لانتخاب خلفين لبيار الجميل ووليد عيدو وفقاً لحرفية الدستور... وان تقول له ان الانتخاب حاصل سواء وقّع أو لم يوقّع، والناخبون سيتهافتون، لا فرق... انما توقيعه يوفِّر عليه اغتيال الحكومة الشرعية التي ينعى عليها دستوريتها كلما اجتمعت، بينما تستمر تُلزم لبنان دستورياً في المجالس العربية والدولية وأمام الشعب الناخب، وهذا ما سيعلنه الشعب بأكثريته الساحقة وربما باجماعه في استفتاء 5 آب المقبل.
•••
ما نطلبه منك يا عطوفة الرئيس هو أن توفّر على نفسك عناء الإختيار بين حكومتين تمثلان أمام مجلسك، اذا استمرت المؤامرة. واحدة موجودة وشعبية وقادرة، وقد تتقدم النواب في اقتحام المجلس في 6 آب، لتستقبل خلفي وليد عيدو وبيار الجميل، ومَن يخلف مَن تكون يد الغدر قد اغتالت بعد اليوم.
والحكومة الاخرى التي يتآمر الرئيس المغتصب مع القتلة لتعيينها – ونشك في أن يقدر على ابتكار شخصية ترضى برئاستها غير نفسه هو – فتحل المجلس وتجري انتخابات مزوّرة مكتوبة نتائجها بدماء الشهداء، فكيف يجد الشعب فيها تعبيراً عن سيادته. وأنت، كيف؟ قل لنا الا يكونوا قد اغتالوا، مع اغتيال المجلس، ضميرك وما تمثل والارث والعقيدة والتاريخ؟
•••
[هنا، بين هلالين، ملاحظة لا بد منها، توحي بها أحداث فلسطين "الشقيقة" الشهيدة: لعل فخامته لا يقرأ ولا يراقب، فمن اجدر منك يا عطوفة الرئيس بأن ينبهه الى المقارنة... مردداً له المثل العامي: "ما متّ، ما شفت مين مات؟"
لبنان يا عطوفة الرئيس لا يحتمل انفجاراً... ولن يبقى منه شيء يستحق البقاء اذا هم فجّروه "غزة" من هنا و"ضفة" من هناك، و"مستعمرات" هجينة ما بينهما!]
•••
نعرف، يا عطوفة الرئيس انك ساعة تدق تلك الساعة سيجدك النواب ويجدك الشعب في الطليعة، تفتح أبواب المجلس وكل مجلس آخر بل تفتح الطريق أمام الساحات التي سيتدفق اليها الشعب ثائراً ليثأر ممن جعل الاغتيال نظام حكم. وقد يدرك آنذاك، إنما بعد فوات الأوان، أن "لا أحد فوق رأسه سقف"... في مثل هذه الحال!
فوفّر على عطوفتك رئاسة تلك الثورة وافرض على الحكم ان يترك انتخابات 5 آب تجري بتوقيعه، وبسلام، لأنها ستجري على كل حال ولو لم يوقّع وستأتي بمن يكمّل رسالة بيار الجميل ومن يمثّل وليد عيدو وناخبيه، وأكثر!
وسيليها انتخاب رئيس جديد للجمهورية يعيد الوئام والوفاق وينقذ الدستور والشرعية من الاغتيال، مهما بلغ عدد النواب الذين قد يغتالونهم قبل ذلك!

النهار / غسان تويني


تحياتي

flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب إلى رئيس السلطة... المتلاشية اغتيالاً ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: حوار عام-
انتقل الى: