الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 كويلو و ماركيز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: كويلو و ماركيز   السبت يونيو 23 2007, 11:11

ان يكون الانسان علمى واضح الوعى لهى مسئولية كبيرة ترهق كاهل الكثيرين فيتلونون بمظهر العلم و العلمانية و يحتفظون بجوهر متحلل مفكك متناقض يدعمون اللاتحديد و اللاعلمية
يشتاقون للسحر و الوهم و هذا ما يجعل كتاب من عينة جارسيا ماركيز و باولو كويلو من عظماء هذا الزمان على الرغم من سطحية و تفاهة كتاباتهم
ولكنه ليس المضمون ما يسعى له الناس وانما سحر الخرافة و رفاهية التحلل من العقل
انها متعة امتلاك صورة الثقافة مجرد امتلاك سطحى بلا جوهر حقيقى
انها تركيبة تحفظ لصاحبها امان وحماية
م جهة يقنع نفسه انه مختلف و سامى ومثقف ومن ناحية يتخلص من التحدد العلمى و العبئ العقلانى فيهيم متخففا من مسئولية المعرفة العميقة
انه مرض اشباه المثقفين بالعالم التعيس واحد امراض البرجوازية التافهة
ثقافة مشاهير البلهاء
اتذكر عبارة ماركس التى تنطبق هنا تماما
فى السهول المنبسطة تامة الانبساط تبدو اكوام التراب كالجبال الشوامخ وهذا ما يفسر عظمة المفكرين البرجوازيين

السيدان ماركيز و كويلو نجمى اشباه المثقفين و التحلل والخرافة
يهيمان فى عوالم الخرافة و العرافات و السحرة و الغجر و التنبؤات و الاشباح و الاساطير و كانهما كاتب واحد منطبق يسبح فى بحر الرجعية و الانحلال العقلى


دعونى امتعكم بمقتبسات من التفاهة والانحلال العقلى
السيد كويلو فى رائعته التافهة الخيميائى
"
فتح جعبته ليتفحّص ماكان لديه فيها، فربما بقي شيء من الوجبة التي كان يأكلها على حافّة القارب، لكنه لم يجد إلا الكتاب الضخم، والمعطف، والحجرين الكريمتين اللتين كان العجوز قد أعطاه إياهما، وعند رؤيته لهما اعتمل في صدره شعور بالعزاء، فقد كان دفع مقابلها ست غنمات، إنهما حجران ثمينتان انتزعتا من قلادة ذهبيّة، كان بمقدروه بيعهما وهكذا يستطيع أن يحصل على بطاقة عودته.
- سأصبح من الآن أكثر خبثاً ـ فكّر وهو يستخرج الحجرين ليخبئهما في قعر جيبه، كان في الميناء والشيء الصادق الوحيد الذي قاله ذلك اللص: الميناء يعجّ دائماً باللصوص.
فهم الآن جهود صاحب المقهى اليائسة، فقد كان يحاول أن يقول له بألا يثق بذلك الرجل، أنا ككل الآخرين: أنظر إلى العالم كما أتمنى أن يكون، وليس كما تجري الأمور في الواقع.
بقي يتفحّص الحجرين الثمينتين، داعبهما بلطف وتحسس حرارتهما ونعومتهما، إنهما نزه الوحيد، ومجرّد لمسهما كفيل لأن يزرع في نفسه نوعاً من الشعور بالسكينة فقد كانتا تذكّرانه بالرجل العجوز: " عندما تريد شيئاً بالفعل، فإن الوجود كلّه يتضافر ليهيئ لك الحصول عليه ".
كان يتمنّى لو يفهم كيف يمكن لهذا أن يكون صحيحاً.
الآن يجد نفسه هناك على ساحة سوق مقفرة، لايملك درهماً في جيبه، دون أغنام يحرسها في الليل، أما الحجران فقد كانتا تشكّلان الدليل الذي يثبت أنه قد التقى ملكاً يعرف
أسطورته الشخصية
، وعلى اطّلاع بما قد فعله بسلاح أبيه.

الحجران تفيدان في التنبؤ وتدعيان "
أوريم وتوميم
"، أعادهما إلى مكانهما في الجعبة وقرر أن يقوم بالتجربة، فالعجوز كان قد قال له أن عليه طرح أسئلة واضحة، لأن الحجرين لاتفيدان السائل في شيء إن لم يكن يعرف مايريد.
عندئذٍ سأل الشاب إن كانت بركة العجوز ترافقه دائماً، سحب من جيبه واحد من الحجرين فكانت "نعم"، ثم سأل هل سأجد كنزي؟ وضع يده في جيبه ليمسك بواحدة منها، عندها انزلقتا كلتاهما من ثقب موجود في القماش، لم يكن قد لاحظ قط أن جعبته مثقوبة، انحنى ليلتقط أوريم وتوميم، ليعيدهما إلى الكيس، ولكن عند رؤيته لهما على الأرض، مرّت في ذاكرته جملة أخرى: " تعلّم أن تتبع وأن تحترم العلامات "، هذا ماكان قد قاله الملك العجوز أيضاً.
علامة ! وشرع الشاب بالضحك لوحده، ثم التقط الحجرين، أعادهما إلى جعبته الفتوقة، والتي لم يكن لديه أية رغبة في إصلاحها. تستطيع الحجران الهرب من هذا الثقب إن أرادتها، كان قد فهم أن هناك بعض الأشياء التي لايجوز للمرء أن يطلبها كي لايهرب من قدره المحتوم.
"
تاملوا معى الدعارة الفكرية هنا
" لقد وعدت أن أتخذ قراراتي الخاصة بنفسي ـ قال في نفسه، لكن الحجرين كانتا قد أحبرتاه بأن العجوز كان دائماً إلى جانبه، وهذا الجواب أعاد له الثقة بنفسه"

ان بطلهم الهمام يتخذ قراراته بنفسه وهو الموقف الفردى العلمى ثم فى ذات العبارة هو يعتمد على مثال راعى وهو الموقف الجمعى المثالى
لا يجد كويلهونا المجيد غضاة فى ان يجمعهما معا فى دعارة فكرية نادرة يتمتع لها اشباه العلميين
توليف فاضح و تناقض مخل فاسد

نموذج يجسد جوهر هذا البناء الخواء التافه الرجعى
ينبهر له اشباه المثقفين و يهيمون سكارى بنشوة السحر و التسامى المتخيل جهلا


سحقا له من عالم تعيس تافه
عالم التزييف و البلاهة و الدعارة الفكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوافي



عدد الرسائل : 10
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: كويلو و ماركيز   الأحد ديسمبر 23 2007, 22:39

سيبقون على هامش التاريخ.انهم مفكرون مزيفون.فرويديون جدد يريدون اختراق الاشتراكية بتخاريف لاعقلية لاعلمية.
نحن نعمل دائما على تفنيد نظرياتهم السادجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام



ذكر عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: كويلو و ماركيز   الإثنين ديسمبر 24 2007, 05:52

الوافي كتب:
سيبقون على هامش التاريخ.انهم مفكرون مزيفون.فرويديون جدد يريدون اختراق الاشتراكية بتخاريف لاعقلية لاعلمية.
نحن نعمل دائما على تفنيد نظرياتهم السادجة.

اهلا وافى

سعيد باتفاقك معى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كويلو و ماركيز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فن وادب-
انتقل الى: